Erbil 15°C الخميس 13 حزيران 19:05

امس واليوم

مشتاق الربيعي

كان من المفترض ان تكون في العراق ديمقراطية لا مثيل لها في الشرق الاوسط وبين دول الجوار والمنطقة ، وذلك  من خلال ما كنا نسمعه من خلال وسائل الاعلام المختلفة إبان معارضة القوى السياسية الحاكمة للنظام البائد، ومن المؤسف أن ما حصل  ليس بالمستوى المطلوب تماما، حيث حرية التعبير متواضعة وتحت مطرقة  بعض مسؤولي الدولة العراقية .

الان بين الحين والاخر نستمع اعتقال البعض من الكتاب والمدونين، عند انتقادهم  الفاسدين والمفسدين، ونحن بذات الوقت مع النقد الهادف، وليس الفوضوي  من اجل تصحيح المسار للغد الواعد .

والان بعد ما يقارب عقدين من الزمن على الاطاحة  بالدكتاتورية السابقة، لم نرى مستقبلا واعدا للعراق والعراقيين على الإطلاق، فقط نرى تصريحات وشعارات رنانه من قبل رجال القوى السياسية  بالعراق ، دون أي وجود لها على الواقع بتاتا .

نأمل من شعبنا العظيم بكافة اطيافه وتنوعاته المختلفة، أن يكونوا صفاً واحداً  لاختيار الرجل المناسب في المكان المناسب بالانتخابات القادمة، مع الابتعاد كل البعد عن الذين اخفقوا في قيادة البلاد والعباد، والبعض منهم اعترف بذلك جهراً عبر  وسائل الإعلام المختلفة، ولا سيما الانتخابات المحلية الأخيرة انجبت لنا فوز شباب كل الجنسي  فيها، وهذه نقطة تحول ايجابية في مسار العملية السياسية.

لذلك ينبغي على زعماء العراق دعم الشباب بما يلزم، واحتوائهم قدر الامكان، من أجل رؤية غدٍ أفضل.

الأخبار العراق الشرق الاوسط

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.