Erbil 15°C الأربعاء 22 أيار 09:39

كيف أُبرِم الاتفاق بين إقليم كوردستان وبغداد؟ 

من خلال الجهود والمساعي والإرادة الصلبة للسيدين محمد شياع السوداني ومسرور بارزاني، تم بفضل الله التمكن من إيجاد حل مناسب لمشكلة رواتب موظفي إقليم كوردستان ليكون ذلك بداية جيدة للحكومتين من أجل معالجة جميع الخلافات العالقة بين الإقليم وبغداد في إطار الدستور

مقال: ‏‎بهمن کاك عبداللە أحمد

بفضل الجهود والمساعي الدؤوبة للحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان تم التمكن من إيجاد حل مناسب لمشكلة رواتب موظفي إقليم كوردستان.

قبل عام من الآن تماماً، عقدت عدة اتفاقيات وتفاهمات بين السيد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني والسيد رئيس وزراء إقليم كوردستان مسرور بارزاني، ومنذ البداية تم إبداء حسن النوايا والاستعداد للاتفاق. 

لكن بعض محاولات المخربين والشوفينيين والمبغضين من أعداء الأمن والاستقرار شكلوا عائقاً أمام تنفيذ الاتفاقيات وهذا أدى إلى خلق أوضاع طارئة لشعب كوردستان والعلاقات بين الإقليم وبغداد. 

وعلى الرغم من أن هذه المساعي الشوفينية تكثفت في هذه الفترة أيضاً لزعزعة الوضع والعلاقات بين الجانبين، لكن من خلال الجهود والمساعي والإرادة الصلبة للسيدين محمد شياع السوداني ومسرور بارزاني، تم بفضل الله التمكن من إيجاد حل مناسب لمشكلة رواتب موظفي إقليم كوردستان ليكون ذلك بداية جيدة للحكومتين من أجل معالجة جميع الخلافات العالقة بين الإقليم وبغداد في إطار الدستور. 

إن جهود حكومتي العراق وإقليم كوردستان تستحق الثناء والتقدير، وكذلك تجدر الإشادة بجهود جميع الجهات سواء من الداخل أم الخارج ممن شعرت بالمسؤولية ودعمت إيجاد هذا الاتفاق الذي يصب في مصلحة موظفي كوردستان وأمن واستقرار العراق وإقليم كوردستان، ويشكّل خطوة إيجابية للعلاقات بين الإقليم وبغداد. 

وهذا يثبت أن الحوار وحسن النية والتفاهم هو الحل لجميع المشكلات ويمكن من خلالها التوصل للكثير من الاتفاقيات الجيدة بين الجانبين.

كان الله في العون، والشكر لصمود موظفي وأهالي كوردستان الذين قاوموا الضغوط والمضايقات بالصبر والتحمل.

الأخبار

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.