Erbil 15°C الأحد 16 حزيران 08:01

آداب الحديث والتكنولوجيا

بما أننا نعيش عصر التقنيات والبرامج الألكترونية فقد اختلف الفعل التواصلي باختلاف قنواته ولوازمه، فنحن وعلی مدار اليوم نتحاور مع أصدقائنا وأهلينا  عبر المحادثات  المكتوبة، وهذا لا يعني أننا نضحي بآداب الحوار والحديث، بل يجب علينا أن نرتقي وأن نواكب التطور الألكتروني، ولانسمح بأن يكون هذا التطور علی حساب تدهور الذوق الإنساني، وتراجع  المنظومة الأخلاقية للفرد ثم للمجتمع

أ. علي هترو حويزاوي

جُبل الإنسان علی التواصل مع الآخر،والتحدث إليه، والتعرف عليه، فقد قال تعالی: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) سورة الحجرات، الآية ١٣، فلابد من التواصل بين بني البشر، وعلی هذا كانت اللغة وسيلة ً للتواصل ولاسيما وهي ثابتة نسبيا لدی الجميع، وقد فرّق( دي سوسير) بينها وبين الكلام، إذ جعلها ثابتة، وجعل منطقة الكلام متحركة، مختلفة من شخص الی آخر، بالشكل الذي يجعل لكل فرد منا أسلوبا خاصا به، ومعجما خاصا به، وطرائق تعبيرية خاصة به.

لقد كان التواصل قبل انفتاح الناس علی التكنولوجيا فعلا حيا عميقا، يستغرق مدةً زمنية نابضة، سواء  كنا نقصد التواصل عبر اللغة المنطوقة أم اللغة المكتوبة، ففي كلا الأمرين هناك عمق ودقة، وهناك آداب وسمات للفعل التواصلي، أما الآن ولاسيما في ظل جائحة كورونا  شهدنا تحولا جذريا في عملية التواصل، فكلّ كلامنا وتعاطينا  مع الأحداث الكترونيا، نعبر عن أحزاننا وأفراحنا وغضبنا وامتعاضنا الكترونيا!!

وهذا أدی الی ظهور سلبيات كثيرة متعلقة بأسلوب الفرد، وسلوكه التواصلي إذا ما قارناه بأيام ما قبل التكنولوجيا!!

لقد تعودنا علی الحوار عبر الواتس اب أو الفايبر أو الماسنجر أو غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، تعودنا حتی أصبح ذلك طبعا ملازما للأغلب، فقد يستغني عن إجراء الاتصال ويلجأ الی الكتابة السريعة أو إرسال بصمة صوتية، وقد  يترك زيارة الأهل والأقارب ويلجأ الی  الاتصال عبر وسيلة من هذه الوسائل!! هكذا تحولت اللقاءات وتحول الفعل التواصلي الی السطحية الجامدة، لقاءات تخلو من آثار التفاعل وتخلو من تقسيمات الوجه وتعبيراته عن الاشتياق أو المحبة أو الإعجاب أو الدهشة، هكذا أصبح كلامنا ميتا- إن صح التعبير- وهنا أود التوقف عند آداب الحديث التي يجب أن نتحلی بها حين نتحاور وحين نتواصل مع الآخرين، ومن ذلك:

🔴  إلقاء السلام: إن إلقاء التحية والسلام أمر مهم ذوقيا وتواصليا، فلابد أن تلقي السلام قبل أن تشرع ببث رسالتك إلی الآخر، ولابد للآخر أن يجيبك ويرد التحية بمثلها أو أحسن منها،إلا أن وسائل التواصل جعلت الناس لاتهتم إلی هذا الأمر رغم أهميته ورغم  آثاره الإيجابية في إشاعة روح المحبة والألفة بين الناس، فما أكثر  الرسائل التي تصلنا يوميا علی الواتس اب من غير تحية!!! وقد يكون المرسِل رجل دين، أو أكاديميا أو إعلاميا!!  وهذه عادة سيئة يجب التخلص منها، ومعالجتها، والإلتفات إليها!! ولعلني أذكر لكم  شيئا متعلقا بذلك فقبل شهر تقريبا، وجدت أحد الأصدقاء الإعلاميين يترك لي رسالة يستفهم فيها عن أمر ما، رسالة من غير تحية، فبادرت أنا بالتحية، تحية الإسلام، فوجدته يواصل حديثه من دون رد التحية، ثم ذكرته  بوجوب رد التحية" فإذا لم تبدأ بالسلام، فعليك رد التحية ، وهذا أمر واجب"  فوجدته يواصل حديثه  محاولا التغاضي!! وهنا شعرت بالندم ، فالأولی لي أن أتبع قول  الرسول الأعظم (صلی الله عليه وآله)، وهو:

((من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه))

وكذلك قول الإمام الحسين (عليه السلام) :((لا تأذنوا لأحد حتى يسلم)) وبالفعل يا أحبة، يجب علينا التنبيه ويجب علينا محاربة هذه الظواهر التي من شأنها أن تحجم التسامح والمحبة، فقد قال رسولنا  الأعظم :((إن من موجبات المغفرة بذل السلام وحسن الكلام )).

🔴 إكمال الحديث:

من آداب التحدث إلی الآخرين، ومن آداب المجالسة ، حسن الاستماع والإصغاء الی المتكلم، وإمهاله حتی ينتهي، وعدم مقاطعته وقد لخص ابن المقفع ذلك في كتابه (الأدب الكبير ) قائلا:

"ومن حسن الاستماع:

- إمهال المتكلم حتى ينقضي حديثه.
- وقلة التلفت إلى الجواب.
- والإقبال بالوجه والنظر إلى المتكلم.
- والوعى لما يقول"

وبما أننا نعيش عصر التقنيات والبرامج الألكترونية فقد اختلف الفعل التواصلي باختلاف قنواته ولوازمه، فنحن وعلی مدار اليوم نتحاور مع أصدقائنا وأهلينا  عبر المحادثات  المكتوبة، وهذا لا يعني أننا نضحي بآداب الحوار والحديث، بل يجب علينا أن نرتقي وأن نواكب التطور الألكتروني، ولانسمح بأن يكون هذا التطور علی حساب تدهور الذوق الإنساني، وتراجع  المنظومة الأخلاقية للفرد ثم للمجتمع.

ومن أكثر الأفعال المستهجَنة المصاحبة للتواصل  الألكتروني هو أنك وأثناء تحدثك إلی شخص معين (إعلامي، أكاديمي، رجل دين، مثقف، أديب) تجده يتركك ويذهب للرد أو التحاور في محادثة أخری، ثم يعود إليك بعد دقيقة، وهكذا يجعل من رسالتك كلمات متقطعة، فجة، جافة، فلا هو فهم ما أردته، ولا أنت أوصلت ما تريده، بل تنهي المحادثة وأنت مليء بالطاقة السلبية،وربما تجلس  لتفكر في السبب الذي عكر مزاجك محاولا الوقوف عليه!
 

الأخبار

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.