Erbil 15°C الثلاثاء 27 شباط 21:01

الكورد الفَيلية بين مطرقة الدكتاتورية وسندان الديمقراطية !

Zagros TV

مهند محمود شوقي

لايبدو بأن المشهد تغير على الرغم من تلك السنوات العجاف التي لحقت بالكورد الفيلية في العراق منذ عهد تأسيسه الأول وقانون الجنسية العراقية رقم (42) لسنة 1924 الذي اعتبر بموجبه الكورد الفيلية مواطنين من الدرجة الثانية ! حتى وان ثبت انهم يسكنون العراق منذ مئات السنين بحسب تأريخ العراق القديم ووجودهم فيه ... ولم يختلف التعديل الثاني للدستور الملكي الذي اتى  مناقضاً لنفسه بصدور قانون رقم (69) لسنة 1943 اذ عدلت بموجبه الفقرة (1) من المادة (30) من القانون الاساسي العراقي لسنة 1925 الذي حرم بموجبه الكورد الفيلية في حق التمثيل الرسمي في مجلس النواب والأعيان !

لتتصاعد تباعا وتتأزم  مشكلة الكورد الفيليين التي بدأت  بتسفيرهم على شكل دفعات منذ مطلع السبعينات والثمانينات نتيجة لأشتراكهم الفعلي في الحركات التحررية الكوردية في إقليم كوردستان والحركات الوطنية العراقية عموماً لنيل الحقوق كمواطنين بشعور سلبته اعراف السلطات المتتابعة في العراق وحكمت عليه سلطة البعث منذ توليها اولى فترات الحكم لتقتل وتهجر اكثر من مليون ونصف مواطن فيلي من دون ذنب يتعدى حلم العيش بكرامة لا اكثر ...

مأساة الكورد الفيلية في العراق وعلى الرغم من تبدل المسميات والسلطات وصولا الى العراق الديمقراطي الجديد الذي تأسس بعد عام 2003 لم ينصفهم ولم ينصف حقوق شهدائهم وما لحق بهم في نقرة السلمان او في تلك المقابر الجماعية التي لم يشهد لها مثيل .... كما أن  المهجرين منهم حتى هذه اللحظة مازالوا يبحثون عن حقوقهم المستلبة وعلى أقل تقدير مئات العقارات التي سلبتها احكام الدولة قبل عام 2003 والتي مازالت حتى الان تبحث عن قانون يعيد للكورد الفيلية جزء من تلك الحقوق الضائعة كحال الهوية المستلبة !

أما عن التمثيل المكوناتي في البرلمان العراقي  في عصر الديمقراطية والدستور فمازال هو الاخر خجول ولا يعكس حجم المآسات التي تعرض لها اكثر من مليون ونصف مواطن كوردي فيلي كتب عليه القتل أو التهجير والنزوح !

الأخبار كوردستان

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.