Erbil 14°C الأحد 27 تشرين الثاني 18:36

العيون تترقب المؤتمر الرابع عشر


 

بعد اشهر عديدة من التحضيرات والتمهيدات واجراء الأنتخابات في فروع ومكاتب ومؤسسات الحزب الديمقراطي الكوردستاني،تقرر عقد المؤتمر الرابع عشر للحزب في مدينة دهوك في الثالث من شهرتشرين الثاني المقبل، حيث سيشارك فيه 800 عضواً منتخباً من فروع ومؤسسات الحزب في داخل العراق وخارجه فضلاً عن قياديي الحزب كما سيكون 25% من اعضاء المؤتمر من العنصر النسوي لمناقشة الأمور الحزبية ومراجعة النظام الداخلي واجراء تغييرات في قيادة الحزب عبر انتخابات حرة ديمقراطية لقيادة المرحلة المقبلة.  

 

مؤتمرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي تجاوز العقد السابع من تأسيسه ونظراً لتجاربه الطويلة وخبرة قيادته الحكيمة وعلى رأسها فخامة الرئيس مسعود بارزاني،هي ليست مؤتمرات شكلية او روتينية،او لمجرد تنفيذ بند من بنود النظام الداخلي الذي ينص على عقد المؤتمر كل اربع سنوات فحسب،بل الغاية منه مراجعة وتقييم دقيق لعمل ونشاطات مؤسسات الحزب خلال الفترة الماضية والخروج بقرارات تتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة والمقبلة،سيما وان الحزب يواجه تحديات كبيرة على المستويين الداخلي والاقليمي نظراً لألتزامه بالثوابت الوطنية والقومية.

طبقا للنظام الداخلي للحزب ينبغي ان يعقد المؤتمر كل اربعة اعوام مرة،ولكن تأجل انعقاد بعضه لأسباب قاهرة،منذ تأسيس الحزب في عام 1946الى الان عُقد ثلاثة عشر مؤتمراًوخلال المؤتمرات الماضية تمت مناقشات مستفيضة للأمور المختلفة وطرأت بعض التعديلات على النظام الداخلي وفي كل مؤتمر تم تحديث قيادة الحزب طبقاً لنتائج التصويت الحر.

سينعقدالمؤتمر الرابع عشر في دهوك بداية الشهر المقبل،في ظل متغيرات كبيرة يشهدها العراق والمنطقة والعالم،على مستوى العراق ماتزال العملية السياسية تشهد خلافات وصراعات بين القوى والاحزاب السياسية وفي الأقليم ايضا فضلا عن التدخلات الأقليمية التي حالت دون استقرار الأوضاع بل وزادتها تعقيداً،وتعامل الحزب الديمقراطي الكوردستاني بحكمة وكياسة مع جميع تلك المتغيرات ولعب دورا فاعلاً لتخفيف حدة الصراعات على مستوى الأقليم والعراق بشكل عام.

على مستوى المنطقة،اتخذ الحزب الذي له الثقل الأكبر في قيادة حكومة الأقليم سياسة متزنة للتعامل مع الدول المحيطة والشرق الاوسط بشكل عام،نظراً لوجود مشاكل وخلافات كبيرة بين جميع دول المنطقة لأسباب عديدة منها تتعلق بوجود جزء من الشعب الكوردي ضمن جغرافية كل من تركيا وايران وسوريا،اذ يتطلب ذلك اتباع سياسة ذكية وحكيمة بشكل لا يتخلى الحزب عن التزاماته القومية ازاء اشقائه في الدول المذكورة من جانب وبناء علاقات طبيعية مبنية على الاحترام المتبادل معها والاهم اشعارهم بالفعل وليس بالقول بأن الأقليم لايشكل خطراً على امن وسيادة تلك الدول.

وعلى المستوى الدولي ،للحزب علاقات وطيدة تمتد لعقود مع غالبية الاحزاب في دول العالم وبالاخص الدول الاوروبية والولايات المتحدة فضلا عن روسيا والصين والدول الاسيوية الأخرى،بحيث اصبح الحزب الديمقراطي الكوردستاني عنصراً فاعلاً في التعاطي مع سياسات ونهج جميع الاحزاب السياسية في تلك الدول،ويشكل اليوم ثقلا كبيراً على مستوى الاحزاب السياسية العالمية التي لها باع طويل في ممارسة الديمقراطية وقيادة حكومات في دول مختلقة.

كل هذه المعطيات،تتطلب ان يكون المؤتمر الرابع عشر للحزب،مؤتمراً نوعياً، يأخذ على عاتقه مناقشة اوضاع الحزب الداخلية بشكل دقيق ومعالجة مواطن الخلل من خلال ممارسة النقد والنقد الذاتي ودراسة وتقييم اوضاع العراق والمنطقة والعالم بدقة متناهية للخروج بقرارات ونتائج تنسجم مع الواقع الحالي ومع جميع المتغيرات خلال السنوات الاربع القادمة.

عيون الأمة الكوردية وخصوم واصدقاء الحزب الديمقراطي تترقب نتائج المؤتمر بلهفة،كون نجاح المؤتمرهو تقدم القضية الكوردية في العراق والشرق الاوسط خطوة اخرى نحو الامام وتحقيق الحلم الكبير واملاً لأبناء الأمة الكوردية والأقيات القومية والدينية التي تتعايش معها منذ الاف السنينو كذلك لأصدقاء الحزب،ولا سامح الله اخفاق الحزب في تحقيق النتائج المرجوة من المؤتمريعد ضربة قاصمة للديمقراطية في اقليم كوردستان والعراق.

عيون الخصوم والمؤيدين نحو نتائج المؤتمر الخصوم يحاولون النيل منه وخروج البارتي ضعيف، وغالبية الكورد في اجزاء كوردستان عيونهم على البارتي ان يخرج ناجحا، لان قوة ونجاح البارتي هو قوة للقضية الكوردية في الشرق الاوسط و ضعفه لا سامح الله هو قطع الامل لمستقبل القضية في المنطقة

 

الأخبار

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.