Erbil 38°C الثلاثاء 05 تموز 11:52

ستون عاما من النضال السياسي والقومي

ضحى  بطفولته وأحلى أيام شبابه في سبيل حرية كوردستان الغالية

كوردستان هي واحدة من تلك الدول التي أنجبت الكثير من الأبطال القوميين على مستويات عدة، خرج منهم رجال يتميزون بالفكر و الحس الوطني، كافحوا وناضلوا حيث صاروا رمزا من رموز الوطن المقدسة، والدفاع عن الوطن شرف لا ينالها إلا القليل أو ذوو الحظ العظيم.. ومن خلال هذا المنظور يضاف كفاح و نضال الرئيس مسعود بارزاني، على مدار عقود طويلة الى صفحات تاريخ الانجازات الكوردية مكتوبة.

على مدار الستين عاما برز بارزاني رمزا حيويا من رموز الكفاح والتضحية، صامدا في جبهة تحرير الوطن واصلا أعلى مراتب الشرف و الاستمرارية في العمل النضالي.

ستون عاما من تحدي الصعاب والنهوض بقوة والتماسك مع شعبه، إلى جانب عقيدته القوية وإيمانه وولائه لبلده.

 كان شابا مفعما بجينات الوطنية، انضم إلى سلك البيشمركة، لم يهرب من المواجه ولم ييأس من المحاولة بل حمل على عاتقه مسؤولية شعب مضطهد وعاش أصعب الظروف والمحن وضحى  بطفولته وأحلى أيام شبابه في سبيل حرية كوردستان الغالية.

ولم يكتف فقط بالحركة الوطنية والكفاح المسلح، بل رافقه نضال سياسي لنشر الوعي القومي في صفوف الشعب الكوردي وتوعيتهم بضرورة الدفاع عن استقلال كوردستان بشتى الطرق الشرعية المتاحة.

وبعد مضي 60 عاما مازال يناضل من أجل عالم يتمتع فيه الجميع بحقوق الإنسان، ولن يتوقف حتى يتحقق ذلك الأمر، بعدما عانى شعبنا على مدى سنوات طويلة الكثير من البأس والظلم والتهجير و محاولة لمحو قوميتنا، اليوم يعيش الشعب الكوردي عصره الذهبي في سكينة وطمأنينة في ظل رمز الوطن ومرجعه المناضل.

نرى اليوم الشعب بجميع طوائفه من مؤيدين ومعارضين و مستقلين يتمتعون بنعمة الأمان في ظل النضال القومي  للرئيس مسعود بارزاني، لديهم رفاهية الحرية في إبداء الرأي والمشاركة في ممارسة العمل السياسي بعزة وكرامة من دون خوف أو تردد.

واجب على كل مواطن كوردي والشباب تحديداً، ان يتخذوا من البارزاني نبراسا ورمزا  يقتدى به لكي نصون و نعزز هويتنا الوطنية ونسلك درب أبطالنا الشهداء الذين تركوا لنا أعمق الاثر للنضال وقادوا المسيرة بشعلة أضاءت طريق الحرية من أجل كوردستان مستقل للأجيال القادمة، لاستكمال هذه المسيرة واضعين نصب أعينهم خدمة كوردستان والارتقاء به وصولاً إلى المكانة التي يستحقها.

تحية فخر واعتزاز للمناضل السياسي و القومي للرجل الذي شهد تضحيات كبيرة لا يمكن نكرانها، ومهما طال الزمن لا يمكن نسيان تضحياته إلى أبد الدهر.

كوردستان

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.