Erbil 15°C الأحد 16 حزيران 09:05

أصوات معروضة للبيع

وهذا دليل على ضعف شخصية الناخب وإنصهارها في بوتقة الرياء السياسي وعدم إكتراثه للعملية السياسية

حسن سنجاري

منذ أن أعلنت المفوضية المستقلة للإنتخابات موعد إجراء الانتخابات النيابية في الثاني عشر من آيار المقبل حتى بادرت بعض الكتل والأحزاب السياسية  من خلال مرشحيهم الى الإلتفاف على القانون بطرق مبتذلة وغير مشروعة تحط من قيمة الناخب العراقي  وكرامته لشراءهم الذمم بأساليب رخيصة لا تمت للمواطنة بصلة , وبعيدة عن كل القيم الإنسانية .

لكن التباري في البرامج الإنتخابية بين المرشحين  من أجل تقديم أفضل الخدمات , حالة حضارية  لا تتعارض والقوانين السارية , على أن توفر قناعة للناخب للإدلاء بصوته , وكسب عدد أكبر من الأصوات  , دون تأثير أوضغوط جانبية لمصادرة إرادته الحقيقية , مما يوطد الثقة بين المرشح والناخب , ليكون ممثلاً حقيقياً للشعب تحت قبة البرلمان العراقي .

 فالذي يحدث مؤخراً مع الأسف  في هذه الأيام التي تسبق يوم الإقتراع وأمام أنظار الحكومة العراقية , وهذا دليل على ضعف شخصية الناخب وإنصهارها في بوتقة الرياء السياسي  وعدم إكتراثه للعملية السياسية , وما تؤول اليه نتائج الإنتخابات مسبقاً  , وهوعرض الأصوات  للبيع بالمزاد العلني من قبل بعض الناخبين , عن طريق سماسرة  المرشحين , مقابل مبالغ مالية زهيدة , أو وعود كاذبة , لأن المجرب لا يجرب , ومن يبيع صوته فلا مانع لديه من بيع وطنه  والتنازل عن وطنيته , لأن صوت الناخب أمانة، وعندما أتاحت الدولة للمواطن فرصة المشاركة في الإنتخابات , لإختيار العناصر الكفوءة المتمثلة بالتكنوقراط وأصحاب الإختصاص في البرلمان والتي تعتبرأعلى سلطة تشريعية في البلد , فينبغي إستغلال هذه الفرصة بما يضمن  مستقبل أجيالنا التي عانت الأمرين لسنوات خلت .

فنحن أحوج ما نكون اليه اليوم هو الوعي السياسي للمواطن والإيمان بالمواطنة الحقة التي أضعناها منذ سنوات , نتيجة ضعف هيبة الدولة العراقية , واستشراء الفساد في جميع مفاصلها دون رادع ولا وازع  ,  مما مهد لدخول عصابات داعش الإجرامية وإحتلالها لثلث مساحة العراق , والتأثير على  نفسية المواطن  وتغييرها الى سلوك عدائي وهدام للبنى التحتية , لإرتباطها بأجندات خارجية تهدف الى بث الفرقة بين مكونات المجتمع , بصيغ طائفية مقيتة بعيدة عن الواقع العراقي الذي تربى عليه .

نتساءل , أين دور الحكومة العراقية ومؤسساتها الإدارية والقضائية ؟ في كل ما يحدث من إستخفاف بالقوانين والتلاعب بها حسب مزاج بعض الكتل والأحزاب السياسية , أليس القانون فوق الجميع ؟ أم هناك من هم فوق القانون ؟  في دولة اللاقانون  , نتيجة لإرتباطهم بجهات حزبية متنفذة على الساحة السياسية في العراق , لتسييس القضاء العراقي لصالحهم وتوجيه  بوصلته من خلف الكواليس .

سلفاً وإستقراءً للمستقبل القريب , سنشهد إنتخابات تشوبها الضبابية وعدم الشفافية  وقد  ترتقي الى مستوى حدوث بعض حالات التزوير , لتسلط بعض الميليشيات المتنفذة على المناطق المسيطر عليها , وممارستها لأساليب مشبوهة تهدف الى التلاعب بنتائج الإنتخابات المرتقبة لصالحها زوراً وبهتاناً , وخرقاً فاضحاً للقوانين المرعية وبنود الدستور العراقي .

حسن سنجاري

 

كوردستان

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.