نبيل العزاوي لزاكروس: يجب استثمار تصريحات نيجيرفان بارزاني لتكوين رؤية عراقية حقيقية

النسخة المصغرة
للبيشمركة "باع طويل" في محاربة الإرهاب ووجوب إشراكهم في مسك الأراضي.

  زاكروس عربية – أربيل

شدد الكاتب والمحلل السياسي، نبيل العزاوي، على استثمار تصريحات رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، حول هجوم المقدادية لتكوين "رؤية عراقية واحدة حقيقية لا ورقية"، مشيراً إلى أن للبيشمركة "باع طويل" في محاربة الإرهاب ووجوب إشراكهم في مسك الأراضي.

العزاوي، قال خلال لقاء مع فضائية زاكروس، اليوم الأربعاء (27 تشرين الأول 2021)،  حول تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن هجوم المقدادية إن " مقتدى الصدر استشعر الخطر سريعا وقال إن المناكفات السياسية هي التي تعطي مساحة للإرهابيين أن ينقضوا على المدنيين بسهولة وبالتالي هنالك خلل مشخص"، مبيناً أن هذه "ليست المرة الأولى التي يكون فيها هكذا استباحة لدماء العراقيين، وبتقديري ليست الأخيرة إن لم يكن هناك ردع حقيقي وجاد".

وأضاف "يجب أن يكون هناك رؤية واقعية وأن يتم إشراك شباب هذه المناطق بقوة مشتركة تمسك هذه الأراضي التي من الصعب أن يغطيها الجهد الأمني والاستخباراتي".

وبين العزاوي أن لقوات البيشمركة "باع طويل في مكافحة الإرهاب وخاصة في المناطق الوعرة، لذلك يجب وحان الوقت لإشراكها في مسك الأراضي، اليوم نحن بحاجة إلى الجهد الواحد، وعلى الكل أن يتعاضد في سبيل اخراج الإرهابيين".

وفي سؤال حول الجهات التي تمنع القوات العراقية والبيشمركة لسد الفراغات التي تتسلل منها الإرهابيين، أجاب العزاوي "لا مبرر لمن يريد عدم دخول قوات البيشمركة لمناطق المادة 140، اليوم يسيل الدم العراقي، على الجميع أن يتشارك، اعتقد لو عدنا قليلا لتصريح الرئيس نيجيرفان بارزاني، الذي قال فيه إن العراق هو العمق الاستراتيجي لكوردستان ونحن نتمنى الخير لكل العراق ونفرح إذا كانت هناك محافظات كما هي كوردستان ونحيّي كل الأهل الذي جاؤوا إلى الإقليم وكذلك نحن جزء من الحل لا المشكلة، باعتقادي يجب استثمار هذه الكلمات من كل السياسيين العراقيين بكل توجهاهم لتكوين رؤية عراقية واحدة حقيقية لا ورقية".

وأضاف "الجميع تسارع إلى المقدادية بردة فعل وهذا لا يجوز، يجب أن يكون هناك فعل أكبر، ودون إشراك كل القوات لملئ الفراغات  تكون مناطق في كركوك وديالى ونينوى عرضة للإرهاب، يجب استثمار ما صُرح به من قبل قادة  كوردستان، يجب أن يكون هناك خلية أزمة لهذه المناطق، وبدون حلول حقيقية لن نذهب إلى نهاية هذه المأساة ".

وأشار العزاوي إلى أن "المجاميع الإرهابية تعتاش على الأزمات وتستثمر الخلافات لبث الروح الاجرامية التي لديها"، مؤكداً أن "القائد العام للقوات المسلحة هو المرجعية للجميع، والقرارات الاحادية لن تفض إلى حل الأزمات المتكررة، وتدوير الأزمات لن يشفي غليل الأهالي الذين يعانون الفواجع".

وتحدث العزاوي عن عدم تطبيق القرارات العديدة التي خرجت عن الاجتماعات الكثيرة بين قوات البيشمركة والجيش العراقي والعمليات المشتركة، قائلاً: "من يتحدث عن الوطنية ويعرقل القرارات، اعتقد ما يهمه مصلحته ونفوذه الشخصي، المنطقة على صفيح ساخن، ويجب على الكل أن يترك مصالحه الدينية والطائفية في سبيل الدماء التي تراق، هناك أصوات وطنية شريفة نادت بالحل يجب أن تستثمر في سبيل طرد الإرهابيين، يجب أن يكون هناك رؤية واضحة واقعية وليست آنية وقتية"، مشيراً إلى أن "الكاظمي لديه العديد من الاتفاقات مع إقليم كوردستان لكن لهذه اللحظة لا نعرف لماذا لا تطبق تلك الاتفاقيات التي ستؤثر ايجابا على الشعب العراقي".

كذلك لفت العزاوي إلى أن "المفوضية أقرت بأن هناك خلل فني غير مقصود، وقررت إعادة الفرز لبعض صناديق الاقتراع، بالتالي المتظاهرون سيأخذون النتيجة بالقانون"، مشدداً على وجوب أن يكون هناك "تهدئة من كل الأطراف التصعيد لن يخدم العراقيين سواء الخاسرين او الفائزين"، متسائلاً: "ما الفائدة من الفوز والدماء تزهق، على الجميع أن يتعاضد والخروج بمخرج عبر القانون".