Erbil 15°C الأربعاء 22 أيار 09:08

عقب انتقادهم للهجمات التي شنتها إيران على إسرائيل .. طهران تلاحق إعلاميين وكُتاب

"لا معنى له وغير عملي"

زاكروس – أربيل

ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أن السلطات الأمنية في طهران وجهت اتهامات لعدد من الإعلاميين والكتّاب والصحف في البلاد، وذلك عقب انتقادهم للهجمات التي شنتها إيران على إسرائيل، الأحد الماضي.

قال مكتب المدعي العام في طهران، إنه وجه اتهامات ضد صحيفة "اعتماد" الإصلاحية، والصحفي العامل فيها، عباس عبدي، وضد الصحيفة الاقتصادية "جهان صنعت"، والصحفي يشار سلطاني، والكاتب والمخرج السينمائي البارز، حسين دهباشي.

إذ كان المتهمون قد انتقدوا الهجمات على إسرائيل رداً على الغارة الجوية على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق في الأول من أبريل، والتي نسبتها طهران لإسرائيل.

وفي مقال نشر في صحيفة "اعتماد"، كتب عبدي: "خلافًا للاعتقاد السائد، أظن أن الهجوم الإسرائيلي (على القنصلية) كان في الأساس رد فعل ولم يستلزم ردًا من إيران".

أضاف عبدي أن مهاجمة دولة لا تعترف طهران بوجودها كوسيلة للردع هو أمر "لا معنى له وغير عملي"، في إشارة إلى موقف إيران من دولة إسرائيل.

كما أوضح مكتب المدعي العام في طهران، أنه اتهم عبدي والصحيفة التي يعمل فيها، بموجب "التزامه القانوني بمخاطبة الأفراد الذين يخلون بالأمن النفسي المجتمعي".

كذلك تم استدعاء الصحفي سلطاني والمخرج دهباشي إلى مكتب المدعي العام، بعد أن نشراً تعليقات انتقادية على منصات التواصل الاجتماعي.

وصف الدهباشي الهجوم بأنه "مبهرج وغير فعال"، وتحدى السلطات الإيرانية التي زعمت أن الضربات كانت "أكثر نجاحا مما توقعنا".

من جانبه، قال  المحامي الإيراني، محسن برهاني، أن لائحة الاتهام "غير موجودة" بموجب القوانين الحالية في البلاد.

واتُهمت صحيفة "جهان صنعت"، وهي صحيفة اقتصادية مقرها طهران، بمحاولة "تقويض الأمن النفسي للمجتمع وتعطيل الاستقرار الاقتصادي للأمة".

كانت الصحيفة قد قالت إنها تشعر بالقلق إزاء الضرر الذي قد يلحق بالاقتصاد وسوق الأوراق المالية، نتيجة لتصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل.

وتأتي هذه الاتهامات والملاحقات ضد وسائل الإعلام وأفراد من النخبة المثقفة في أعقاب تحذيرات من  الحرس الثوري الإيراني من أن منتقدي الهجمات على إسرائيل "سيواجهون عواقب سريعة وحازمة".

الأخبار الشرق الاوسط ايران

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.