مناف الموسوي لزاكروس: تشكيل الحكومة العراقية غير سهل بسبب التدخلات الخارجية والداخلية

النسخة المصغرة
مقتدى الصدر "أعطى برنامجاً تحالفياً في كلمته الأولى بعد إعلان النتائج الانتخابية"

زاكروس عربية – أربيل

وصف رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية والعلمية والعلاقات الدولية، مناف الموسوي، عملية تشكيل الحكومة العراقية المقبلة بــ "غير السهلة"، وذلك بسبب "التدخلات الخارجية والداخلية"، موضحاً أن مقتدى الصدر "أعطى برنامجاً تحالفياً في كلمته الأولى بعد إعلان النتائج الانتخابية".

وقال الموسوي خلال مشاركته في برنامج "بوضوح" الذي يعرض على شاشة زاكروس، إنه يعتقد أن عملية تشكيل التحالفات المتعلقة بالحكومة الجديدة "لن تكون سهلة"، مؤكداً على "وجود ضغوطات داخلية وخارجية إزاء هذه المسائلة".

وتسائل: بشأن تشكيل الحكومة هل نستطيع أن نذهب إلى قائمة عابرة للطائفية أم لا؟

وأوضح الموسوي أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قال إنه "من الممكن أن اتفق مع الحكمة وبدر إذا كان الموضوع يتطلب ذلك منه".

وتابع يقول: "ففي السياسة لا نتحدث عن ثوابت باقية، فمن الممكن أن تحدث عن بعض التغييرات أو التعديلات لكن الصدر أعطى برنامجاً تحالفياً في الكلمة الأولى له بعد إعلان النتائج".

وأضاف الموسوي أن "الصدر أكد أن برنامجه يتحدث بشكل واضح عن حصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين والعمل على حلحلة المشكلات".

هذا وبعد أن أعلنت المفوضية العليا، نتائج الانتخابات التشريعية المبكرة، التي جرت في العاشر من تشرين الأول 2021، انقسمت القوى السياسية الشيعية إلى طرفين، الأول يضم الكتلة الصدرية والمقربين منها يدعم النتائج وقرارات المفوضية كونه فائزاً، والثاني يضم كتلة الفتح والمقربين منها يرفض النتائج بشكل مطلق لخسارته لعدد كبير من المقاعد النيابية.

وكانت قد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات حسب المفوضية 43 بالمئة، بواقع مشاركة أكثر من 9.5 ملايين ناخب أدلوا بأصواتهم، من أصل نحو 22 مليون يحق لهم التصويت، ممن يملكون البطاقات البايومترية طويلة الأمد والبطاقات الانتخابية القصيرة الأمد.

وهذه أدنى نسبة مشاركة في الدورات الانتخابية منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003.