دهوك المنعمة بالأمن والطبيعة الخلابة والخدمات .. قبلة للوافدين والسياح

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
جعلتها قبلة للسياح والوافدين خاصة في ليالي الصيف

زاكروس  عربية – أربيل

كثرة المتنزهات والأماكن السياحية في دهوك والخدمات التي تقدم، أضافت جمالية أخرى للمدينة، كما وجعلتها قبلة للسياح والوافدين خاصة في ليالي الصيف.

أحد السوّاح يقول لكاميرا زاكروس: هنا أجواء جميلة جدا، أدام الله الأمن والأمان بدهوك وبإقليم كوردستان، نتمنى أن يصبح العرق بأمان، والخروج ليلا باطمئنان، بدون خوف، غالبية العراقيين يسافرون إلى إقليم كوردستان للراحة.

فيما يشير بائع ‹آيس كريم› إلى أن "أصبحت الحركة أكثر هنا، السياح ليسوا فقط من العراق، هناك سوّاح مصريين ولبنانيين".

الاهتمامُ بالأماكن السياحية والتسهيلات التي تقدم للوافدين فضلا عن طبيعة دهوك الجميلة جعلتها قبلة لآلاف الوافدين من المحافظات العراقية والذين وصلت أعدادهم إلى أكثر من ثلاثين ألف سائح خلال الأسبوعين الماضيين.

د. خيري علي أوسو، مدير عام السياحة بيّن لشاشة زاكروس "لدينا العديد من المناطق السياحية الجميلة، لدينا مخيمات متنوعة ومعظم السياح هم من محافظة نينوى ومن وسط وجنوب العراق".

أوسو أشار إلى أن هناك علاقة عكسية بين السياحة والقضايا الأمنية، فكلما ارتفعت القضايا وأنعدم الأمن في منطقة معينة يؤثر سلبيا على حركة السياحة.

وتوفر السياحة الليلية الكثير من فرص العمل لبائعي الأطعمة السريعة والمشروبات والخدمات السياحية، بالإضافة إلى اكتظاظ المقاهي والمطاعم بالنزلاء والزوار.