Erbil 30°C الثلاثاء 27 أيلول 19:42

أسعار النفط ترتفع وتتجه نحو خسارة أسبوعية ثالثة على التوالي

وسط مخاوف من زيادات حادة في أسعار الفائدة من شأنها أن تضر بالنمو العالمي وبالطلب على الوقود.

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الجمعة (16 أيلول 2022)، لكنها في طريق الانخفاض الأسبوعي وسط مخاوف من زيادات حادة في أسعار الفائدة من شأنها أن تضر بالنمو العالمي وبالطلب على الوقود.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 24 سنتًا، أو 0.3٪، إلى 91.08 دولارًا للبرميل في الساعة 0315 بتوقيت جرينتش، لكنها انخفضت بنسبة 1.9٪ خلال الأسبوع حتى الآن.

ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 10 سنتات، أو 0.1٪، إلى 85.20 دولارًا للبرميل، لكنها انخفضت أيضًا بنسبة 1.9٪ على أساس أسبوعي.

قال ليون لي، المحلل في CMC Markets: "لا يمكن وصف انتعاش أسعار النفط صباح اليوم إلا بأنه تصحيح قصير الأجل، حيث سيرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس أو 100 نقطة أساس الأسبوع المقبل".

"على الرغم من أن احتمال رفع سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس ضئيل نسبيًا، إلا أنه سيثير حالة من عدم اليقين في معنويات السوق. لذلك لا يزال هناك خطر من أن أسعار النفط قد تنخفض الأسبوع المقبل."

ويتجه كلا الخامين القياسيين إلى خسارة أسبوعية ثالثة على التوالي، متأثرين جزئياً بقوة الدولار الأمريكي، مما يجعل النفط أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى. انخفض مؤشر الدولار يوم الجمعة لكنه استقر بالقرب من أعلى مستوى في الأسبوع الماضي فوق 110.

يستعد المستثمرون لرفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل بعد أن أظهرت البيانات اتساع نطاق التضخم الأساسي، ووسط مخاوف متزايدة من ركود عالمي.

كما اهتزت السوق بسبب توقعات وكالة الطاقة الدولية لنمو شبه معدوم في الطلب على النفط في الربع الرابع بسبب ضعف توقعات الطلب في الصين.

وقال إدوارد مويا المحلل في OANDA في مذكرة: "أساسيات النفط لا تزال هبوطية في الغالب حيث لا تزال توقعات الطلب في الصين علامة استفهام كبيرة وبما أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يكافح التضخم يبدو أنه مستعد لإضعاف الاقتصاد الأمريكي".

قال محللون إن المعنويات عانت من تصريحات وزارة الطاقة الأمريكية بأنه من غير المرجح أن تسعى لإعادة ملء الاحتياطي البترولي الاستراتيجي حتى بعد العام المالي 2023.

على صعيد العرض، وجدت السوق بعض الدعم من تضاؤل التوقعات بعودة الخام الإيراني، حيث قلل المسؤولون الغربيون من احتمالات إحياء الاتفاق النووي مع طهران.

وقال المحلل في بنك الكومنولث فيفيك دار إن ذلك يؤيد وجهة نظر البنك بأن أسواق النفط ستضيق بنهاية العام وسيعود خام برنت إلى 100 دولار للبرميل في الربع الرابع.

وأضاف لي من CMC أن أسعار النفط قد تكون مدعومة أيضًا في الربع الرابع حيث من المرجح أن يناقش أعضاء أوبك+ تخفيضات الإنتاج في اجتماعها في أكتوبر، وبما أن أوروبا ستواجه أزمة طاقة وسط حالة عدم اليقين بشأن إمدادات النفط والغاز من روسيا.

"رويترز"

الاقتصاد طاقة

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.