الحكيم يدعو لزيادة مخصصات المواطنين من النفط الأبيض

النسخة المصغرة
لمواجهة موجة البرد

زاكروس عربية - أربيل

دعا رئيس تيار الحكمة، عمار الحكيم، اليوم الخميس( ٢٠ كانون الثاني ٢٠٢٢) ، إلى زيادة حصة المواطنين من النفط الأبيض لمواجهة موجة البرد القارس التي تضرب البلاد.

وقال الحكيم في بيان  إن “موجة البرد القارص وسقوط الثلوج في بعض محافظات البلاد مدعاة لوزارة النفط أن تعمل على زيادة حصة المواطنين من النفط الأبيض”.

وأضاف أنه “نحث الجهات ذات العلاقة، الحكومية منها وغير الحكومية على متابعة أوضاع مخيمات النازحين وتقديم ما يساعدهم على مواجهة الظروف الجوية القاسية لاسيما بعد تسجيل عدة وفيات لأطفال وشيوخ جراء ذلك”.

هذا وناشد مختار مخيم آشتي في منطقة عربت بمحافظة السليمانية ضمن إقليم كوردستان، قاسم صالح التميمي، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ووزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية، لمساعدة النازحين في المخيم بعد فقدان طفلين لحياتهما بسبب البرد. 

وطالب التميمي، عبر فضائية زاكروس، الإثنين الماضي ، المسؤولين في وزارة الهجرة والجهات المسؤولة عن النازحين، لمساعدة ساكني مخيم آشتي، خصوصاً بعد تساقط الثلوج، مشيراً إلى أن سماكة الثلوج في المنطقة بلغت حدود المتر. 

وأشار التميمي إلى وفاة طفلين في المخيم "بسبب الانخفاض الشديد في درجات الحرارة"، مبيناً أنه "حتى الآن لم يحصل النازحين في المخيم على النفط". 

مختار المخيم لفت إلى "استياء" جميع النازحين، قائلاً "الجميع مستاء ويطلبون المساعدة وخاصة كبار السن والمعاقين". 

كما ناشد التميمي "الخيّرين" ومحافظة صلاح الدين ورئيس الوزراء أن "يلتفتوا إلى النازحين المظلومين الذين لا يستطيعون العودة إلى مناطقهم الأصلية بسبب النزاعات العشائرية وغير ذلك". 

 وجدد التميمي تأكيده "طلب الإنسانية والرحمة والالتفات إلى أحوال النازحين". 

 ويؤوي مخيم آشتي في السليمانية منذ العام 2014 أكثر من 1800 عائلة نازحة غالبيتهم من محافظة صلاح الدين، لكن التخوف من عودة ظهور داعش ومخلفات الحرب في مناطقهم والنزاعات العشائرية تقف عائقاً أمام عودتهم.