المالكي يدعو مجدداً إلى حكومة توافقية و"إنصاف" المعترضين

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"ضرورة معالجة تداعيات أزمة نتائج الانتخابات وفق الأطر القانونية "

زاكروس عربية – أربيل

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، اليوم الخميس (2 كانون الأول 2021)، ضرورة معالجة تداعيات أزمة نتائج الانتخابات وفق الاطر القانونية و"إنصاف" المعترضين.

وقال مكتب المالكي في بيان، إنه ترأس اجتماعاً موسعاً اليوم لكتلة ائتلاف دولة القانون النيابية وتم خلال اللقاء بحث ومناقشة مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية، فضلا عن تداعيات "التشكيك" بنتائج الانتخابات

ونقل البيان تأكيد المالكي أهمية توحيد الجهود والتواصل مع بقية القوى السياسية داخل مجلس النواب "من أجل تجاوز الازمات الراهنة”، مشدداً على “ضرورة معالجة تداعيات أزمة نتائج الانتخابات وفق الأطر القانونية وانصاف المعترضين والاسراع في تشكيل حكومة توافقية قادرة على تلبية متطلبات الشعب العراقي بالخدمات وفرص العمل”.

ودعا رئيس ائتلاف دولة القانون نواب الائتلاف إلى “العمل الجاد والتمسك بالثوابت الوطنية والتواصل مع الجماهير وتقديم مقترحات القوانين التي تدعم حاجات العراقيين للخدمات”، مؤكدا أن “العراق وشعبه يستحقان العمل والتضحية من اجل التقدم والازدهار”.

وفي وقت سابق من اليوم أصدر الإطار التنسيقي، اليوم الخميس، بياناً من 6 نقاط بشأن اجتماعه مع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، دون التطرق لتشكيل الحكومة الجديدة، فيما أكد الصدر تمسكه "بحكومة أغلبية وطنية".

بدوره، غرّد الصدر قائلاً: "لاشرقية ولا غربية.. حكومة أغلبية وطنية".

كما أفاد رئيس الكتلة الصدرية، حسن العذاري، بأن الصدر أكد خلال الاجتماع رفضه تشكيل "حكومة توافقية محاصصاتية".