العراق .. الإفراج عن 90 حدثاً خلال تشرين الثاني

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
بيان الموقف العدلي

زاكروس عربية – أربيل

أعلنت وزارة العدل  الاتحادية، اليوم الخميس (2 كانون الأول 2021)، الإفراج عن 90 حدثاً خلال شهر تشرين الثاني الماضي.  

وكشف بيان الوزارة أن بين المفرج عنهم ٤٣ حدثاً موقوف بالإفراج، و ٢٢ تخلية بعد قضائهم مدة المحكومية، و ١٧ إفراجا شرطيا "لحسن سلوكهم واجتيازهم الدورات التأهيلية حسب توصية البحث الاجتماعي ومصادقة الجهات القضائية"، بالإضافة إلى  ٨ أحداث بالعفو الخاص.

وتابع البيان، أن "دائرة إصلاح الإحداث تتابع بشكل مستمر آلية إطلاق السراح بعد انتهاء الإجراءات القانونية حرصاً منها على إتمام العمل بالشكل الأمثل".  

هذا ودعا رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، النزلاء الأحداث في دائرة الإصلاح، إلى أن يتعلموا من أخطائهم وأن يحرصوا على عدم تكرارها مستقبلا.

وأجرى الكاظمي، زيارة إلى دائرة إصلاح الأحداث للذكور ‹دار ملاحظة بغداد›، وتفقد أوضاع المودعين في هذه الدار وأماكن احتجازهم، واستمع إلى شكاوى البعض منهم ووجه بمعالجتها،  وخاطب المودعين، قائلاً: إن "هناك الكثير ممن مروا بظروف شبيهة بظروفكم وتمكنوا من إصلاح أنفسهم وتحولوا إلى فرص للنجاح في المجتمع، وهذا ما نرجوه منكم أيضاً، فأنتم أبناؤنا وواجبنا رعايتكم".

وتجول الكاظمي في قاعات الدار، وأكد للعاملين فيها على أهمية تعزيز برامج التأهيل للأحداث الجانحين بما تمكنهم من سرعة التكيف مع مجتمعهم والاندماج مع الآخرين، وفق بيان صادر عن مكتبه الإعلامي.

كما بين، أن جرائم الأحداث المودعين في دور الاصلاح قد ارتكبوها في أعمار صغيرة، وهو يؤشر وجود مشكلة اجتماعية خطيرة بسبب تركة الحروب والنزاعات، وشدد على أن العقوبة الاصلاحية لهم محددة بالقانون، و"لن نتسامح مع أية اساءة معاملة يتعرض لها أي نزيل، وعلى وجه الخصوص نزلاء مراكز اصلاح الأحداث".

هذا في الوقت الذي تنتقد فيه مفوضية حقوق الإنسان الأوضاع في السجون العراقية، وتحدثت عن "انتهاكات " في هذه المراكز وعلى رأسها "الاكتظاظ وتأخر اطلاق سراح النزلاء".