صحيفون كربلائيون يتهمون الإدارة المحلية بحجب البيانات والاقصاء

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
معبرين عن رفضهم لما يحصل.

زاكروس عربية – أربيل

أصدر جمع من صحفيي محافظة كربلاء، اليوم الجمعة (17 أيلول 2021)، بياناً استنكروا فيه ما وصفوه بممارسات تتبعها إدارة المحافظة في حجب المعلومات عنّهم، معبرين عن رفضهم لما يحصل.

سرد بيان الصحفيين في البداية مبادئ عامة تخص حرية الصحافة ومواد من الدستور العراقي حول تنظيم العلاقة بين  الصحفيين ودوائر الدولة مثل " تقديم التسهيلات التي تقتضيها واجباته بما يضمن كرامة العمل الصحفي" بالإضافة إلى  أن للصحفي "حق الحصول على المعلومات والأنباء والبيانات والاحصائيات غير المحظورة من مصادرها المختلفة وله الحق في نشرها بحدود القانون".

انتقل مصدرو البيان للتعبير عن رفضهم الشديد "للممارسات التي تتبعها إدارة المحافظة"، التي اتهموها بـ"حجب المعلومات عنّا وإقصاءنا عن حضور الاجتماعات والمؤتمرات والجلسات التي تناقش قضايا خدمة مواطني المحافظة وزائريها، وكان آخرها ما يخص زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع)".

وأكد موقعو البيان أن إدارة المحافظة حجبت "جميع المعلومات والبيانات الخاصة بخطط الزيارة ومنع إطلاع الرأي العام عليها لاسيما الخطط الخدمية وأموالها وآليات صرفها ومعلومات أُخرى لا تضر بالأمن العام ومصلحة البلاد"، وهو ما اعتبروه "تقييداً ومنعاً لنا عن ممارسة عملنا الذي منحنا حق مزاولته قانون حقوق الصحفيين لعام 2011".

وطالب البيان، إدارة محافظة كربلاء ومديري دوائرها الحكومية كافة بـ "احترام الدستور والقانون وحرية الصحافة والتعبير، وتسهيل حصولنا على المعلومات والبيانات وحضور الاجتماعات والمؤتمرات العامة، لمزاولة عملنا الصحفي"، ملوحين باللجوء إلى القضاء في حال لم يتحقق ذلك.

كما طالب البيان نقابة الصحفيين العراقيين بأن "تأخذ دورها المفترض في الدفاع عن حرية الصحافة وحفظ كرامة الصحفي العراقي، الذي أصبح عمله مرهوناً برضا المسؤولين الحكوميين والسياسيين الذين لا يروق لهم أن يعمل الصحفي بحرية وأن يدخل لتفاصيل الملفات الخدمية والمشاريع التي أصبحت جل مجرياتها وآليات إحالتها وتنفيذها غامضة ومحجوبة عن الرأي العام"، وفقاً لمصدري البيان.


ء