مستشار دولي: الحرائق في العراق أعمال غير شرعية تهدف لتدمير الاقتصاد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
تعطيل للآليات السوق والمنافسة مما يؤدي إلى انتشار الإحتكار وتراجع الجودة النوعية للمنتجات السلعية وارتفاع أسعارها

زاكروس عربية- أربيل

أكد المستشار الاقتصادي الدولي، بارق محمد رضا شبر، أن للحرائق أضرارا كبيرة على العراق،تؤدي لتدميره من الناحية الاقتصادية.

وقال شبر في بيان: إن" الحرائق المتزايدة في العراق بشكل عام إن كانت متعمدة أو نتيجة إهمال، من وجهة نظر اقتصادية، تعتبر تدمير للموارد الاقتصادية الشحيحة، إن كانت على شكل منتجات سلعية أو أصول مادية من مباني ومعدات انتاجية".

وأضاف "أما الحرائق المتعمدة في المخازن التجارية والحقول الزراعية، فهي تسعى إلى تقليص المعروض من المنتجات الزراعية والسلع التجارية وإحداث شحة وأزمة مصطنعة في السوق وفي الدورة الاقتصادية"، مشيراً إلى أن "المستفيدون من هذه العمليات هم مجموعتين: (الأولى المجاميع الإرهابية والتي تهدف إلى استنزاف الاقتصاد العراقي وإحراج الحكومة، والأخرى هم المنافسون لمالكي الحقول الزراعية المخازن التجارية، بهدف الترويج لمنتجاتهم إن كانت محلية المصدر أو مستوردة من دول الجوار)".

ولفت إلى أنه "وفي الحالتين ينجم عن هذه الأعمال غير الشرعية تعطيل للآليات السوق والمنافسة مما يؤدي إلى انتشار الإحتكار وتراجع الجودة النوعية للمنتجات السلعية وارتفاع أسعارها".

ومن أجل تقليل الآثار الاقتصادية السلبية للحرائق بشكل عام دعا شبر إلى "تشريع القوانين وتفعيل السياسات لإلزام المواطنين وشركات التأمين،على التأمين ضد الحرائق للتعويض عن الأضرار".

وكانت مديرية الدفاع المدني، كشفت في الأسبوع المنصرم أن "المؤشرات تفيد بان الحرائق تزداد في البلاد خلال الفترة الممتدة بين شهري أيار وأيلول مع بدء موسم الصيف في العراق وارتفاع درجات الحرارة فيها".

ت: رفعت حاجي