الناتو يقرّ بـ "مخاوف جدية" بشأن سلوكيات تركيا

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
حاول الحلف التخفيف من وطأة الخلاف الداخلي مع أنقرة

زاكروس عربية – أربيل

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ،  اليوم الإثنين (15 آذار 2021)، إن لديه "مخاوف جدية" بشأن سلوكيات تركيا، لكنه أكد أن التحالف يمثل "منصة مهمة لحل النزاعات المتعلقة بأنقرة".

وقال ستولتنبرغ أمام نواب البرلمان الأوروبي بحسب ما نقلت فرانس برس "أعربت عن مخاوفي الجدية وكلنا ندرك أن هناك خلافات جدية، وبعض القضايا التي تتراوح من شرق المتوسط إلى القرار التركي بشراء منظمة صواريخ اس-400 أو المرتبطة بالحقوق الديموقراطية في تركيا".

وأضاف "لكنني أؤمن أن الناتو على الأقل يمكن أن يمثل منصة مهمة لمناقشة هذه القضايا، إثارة هذه القضايا وإجراء نقاشات وحوارات جدية حول المخاوف المختلفة".

وفرضت واشنطن في ديسمبر، عقوبات على وكالة شراء الأسلحة التركية بسبب قرار أنقرة شراء منظمة صواريخ اس-400 من روسيا، غريمة الحلف.

ووفق فرانس برس "حاول الحلف التخفيف من وطأة الخلاف الداخلي مع أنقرة"، مشيرا إلى "الدور الذي تؤديه تركيا في استضافة ملايين اللاجئين السوريين وفي محاربة تنظيم داعش".

وأنشأ الحلف العام الماضي "آلية لفض النزاع" في مسعى لتجنب وقوع اشتباكات بين تركيا واليونان مع تصاعد التوتر في شرق المتوسط، وقد تراجعت مذاك حدة المواجهة.

وأثارت أنقرة غضب عدد من حلفائها في التحالف المؤلف من 30 عضوا بسبب سلوكها في إطار نزاع على الحدود البحرية مع اليونان عضو الحلف، وكذلك على خلفية دورها في النزاعات في سوريا وليبيا وناغورني قره باغ.