مصر تنفي صحة التصريحات التركية حول "استئناف" الاتصالات الدبلوماسية

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
أنها في المستوى السابق

زاكروس عربية – أربيل

نفى مصدر رسمي مصري صحة تصريحات المسؤولين الأتراك حول "استئناف الاتصالات الدبلوماسية" بين البلدين، مؤكداً أنها في المستوى السابق.

فحسب ما نقلت وكالة الشرق الأوسط عن مصدر "رسمي" ، اليوم الجمعة (12 آذار 2021)، فإن البعثتين الدبلوماسيتين المصرية والتركية موجودتان على مستوى القائم بالأعمال، و"يتواصلان مع دولة الاعتماد وفقاً للأعراف الدبلوماسية المتبعة".

وأكد المصدر أن الارتقاء بمستوى العلاقة بين البلدين يتطلب "مراعاة" الأطر القانونية والدبلوماسية التي تحكم العلاقات بين الدول على أساس احترام مبدأ السيادة ومقتضيات الأمن القومي العربي.

وأضاف "مصر تتوقع من أي دولة تتطلع إلى إقامة علاقات طبيعية معها أن تلتزم بقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار وأن تكف عن محاولات التدخل في الشئون الداخلية لدول المنطقة"، قبل أن يشدد على "أهمية الأواصر والصلات القوية التي تربط بين شعبي البلدين".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، قد قال، في وقت سابق من اليوم الجمعة، إن "اتصالات على المستوى الدبلوماسي بدأت مع مصر"، وفق ما نقلت الأناضول.

وأضاف "لقد أجرينا اتصالات على مستوى الاستخبارات ووزارتي الخارجية. لقد بدأت الاتصالات الدبلوماسية".

وبين الوزير التركي أن استئناف العلاقات يجري "بخطوات صغيرة"، بموجب "استراتيجية معينة، خارطة طريق".

وأشار أوغلو في وقت سابق هذا الشهر، إلى أن "أنقرة مستعدة للتفاوض على اتفاق بحري جديد في شرق المتوسط مع القاهرة".