المخابرات الإيرانية تختطف معارضاً بعد أن استدرجته امرأة إلى تركيا

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
عملية التهريب قام بها أحد مهربي المخدرات بأوامر من المخابرات الإيرانية

زاكروس عربية- أربيل

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، اليوم الاثنين، (14/12/2020)، أن المخابرات الإيرانية اختطفت معارضاً إيرانياً ناشطاً في إقليم الأحواز، من خلال استدراجه إلى تركيا.

وذكرت الصحيفة الأميركية، أن جهاز المخابرات الإيراني قام باختطاف المعارض الإيراني، حبيب أسيود، المشهور باسم "حبيب شعب" في تركيا، بعد استدراجه من قبل امرأة.

وأسيود، هو رئيس سابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وقد سافر من السويد حيث يسكن، إلى تركيا في تشرين الثاني الماضي، من دون أن يخبر أحدا بذلك.

وبعد يومين من وصوله إلى تركيا، أعلنت السلطات الإيرانية أنها ألقت القبض عليه، وأنه اعترف بتورطه في هجوم استهدف استعراضاً عسكرياً قبل عامين.

ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤول تركي لم تكشف عن اسمه، أن المخابرات التركية اكتشفت ما حصل مع أسيود، إذ كانت امرأة تدعى (صابرين. س)، قد استدرجته للقدوم إلى تركيا، وفي اليوم الذي وصل فيه، قام فريق بشراء أربطة بلاستيكية من متجر للحواسيب، وكانت صابرين ستلتقي به في محطة للوقود مساء، حيث كان فريق بانتظاره لتخديره وخطفه وتهريبه إلى إيران.

وأضافت أن "المسؤول التركي أشار إلى أن عملية التهريب قام بها أحد مهربي المخدرات بأوامر من المخابرات الإيرانية، على حد قول الصحيفة."

وذكر أن "السلطات التركية اعتقلت عددا من الأشخاص الذين تعتقد أن لهم علاقة بما حصل لأسيود".

وشبه تقرير الصحيفة الأميركية، السيناريو الذي تعرض له أسيود، بـ"عملية خطف المعارض الإيراني، روح الله زم، الذي تم استدراجه من فرنسا إلى العراق خلال العام الماضي، والذي كانت قد أعدمته السلطات الإيرانية أول أمس السبت".

ت: رفعت حاجي