المجلس الوزاري للأمن الوطني يفتح تحقيق بالاعتداء على مقر الديمقراطي الكوردستاني ويعتقل 15 "متجاوزاً على القانون"

النسخة المصغرة
الاجتماع برئاسة الكاظمي

زاكروس عربية – أربيل

قرر المجلس الوزاري للأمن الوطني، اليوم السبت (17 تشرين الأول 2020)، فتح تحقيق في حادثة الاعتداء على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد من قبل مجموعة من أنصار الحشد الشعبي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان المجلس الوزاري الذي عقد جلسة طارئة برئاسة رئيس الوزراء الاتحادي، مصطفى الكاظمي "تم خلالها بحث مستجدات الأوضاع الأمنية في البلاد”.

نوه البيان أن “المجلس ناقش حادثة الاعتداء على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد من قبل مجموعة من المتظاهرين، الذين خرقوا سلمية التظاهرات، ولجأوا الى العنف بإشعال النيران في المبنى"، مشيراً إلى أن المجلس "أدان هذا الفعل وقرر فتح تحقيق بالحادث برئاسة مستشار الأمن الوطني، يتضمن بحث الملابسات التي رافقت الاعتداء وتقييم دور القوى الأمنية المسؤولة عن حماية المبنى ومحيطه، بالإضافة الى ملاحقة المتورطين بعد إن تم إلقاء القبض على  15 شخصاً من المتجاوزين على القانون”.

كما أكد المجلس “إدانته لهذا الاعتداء ورفضه المساس بهيبة الدولة”، مشدداً على أن “الحكومة ستتخذ الإجراءات الحازمة بحق من يحاول كسر هيبة الدولة وسلطة القانون".

ودعا المجلس، القوى السياسية المختلفة إلى “توخي الحذر في الادلاء بتصريحات قد تتسبب بزعزعة السلم الاجتماعي، ومعالجة الازمات عبر الحوار ومن خلال القنوات السياسية".

هذا وأضرم أنصار الحشد الشعبي، صباح اليوم السبت، النيران في مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني بمنطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، وقال مراسل زاكروس عربية في بغداد إن ذلك حدث رغم وجود العشرات من القوات الأمنية التي تواجدت لحماية المقر ، مضيفاً أن المقتحمين أضرموا النيران بالمقر مما أدى إلى احتراق محتويات المقر من أساس ووثائق رسمية.

 

COVID-19
المصابون
38,480,205
الوفيات
1,092,586
المتعافون
28,923,379
المصابون
58,277
الوفيات
2,060
المتعافون
35,899
المصابون
413,215
الوفيات
10,021
المتعافون
347,396