Erbil 31°C الخميس 18 آب 08:35

وفاة المتسول البلغاري الشهير دوبري دوبريف بعد أن ناهز مئة عام

، أحد قدامى المحاربين البلغار في الحرب العالمية الثانية
Zagros TV

توفي المتسول البلغاري الشهير دوبري دوبريف بعد أن ناهز مئة عام ، یجوب الشوارع متسوّلًا، إلا انه لا يتسوّل ليعيش، بل ليهب ما يجنيه للجمعيات الخيرية وكان يقطع مسافة عشرة كيلومترات ليصل للعاصمة ويجمع المال ليدفع بها فواتير دور الأيتام.

دوبري دوبريف، أحد قدامى المحاربين البلغار في الحرب العالمية الثانية، التسوّل في شوارع صوفيا البلغارية لا لنفسه، بل ليجمع مالَا يتبرع به للأعمال الخيرية.

لم يُبقي دوبريف قرشًا خلفه، لأنه كان يهب كل ما يصل إلى يده للكنائس والجمعيات الخيرية. وفي إحدى المرات، تبرع بمبلغ 24 ألف دولار لكنيسة القديس إسكندر، في العام 2009. ولا بد أن هذا كان مبلغًا طائلًا بالنسبة إليه، إن كان التسول يعود عليه بنحو 100 إلى 150 يورو في اليوم.

الجد دوبريف بلغ مئة عام ولا يعرف عنه الكثير، إلا أنه دفن بيديه ولدين من أولاده الأربعة، فقد آثر البقاء في الظل، حتى قبل أن يهب نفسه لعمل الخير، وأن يكرس عمله لمساعدة الغير.

كان يجلس في كل يوم على قارعة الطريق، يرد للمارين تحياتهم. وفي بعض الأحيان، يروي قصصًا حميمة ومؤثرة، من دون أن يطلب مالًا، فالناس يدسون قروشًا، واحيانًا أوراقًا مالية، في صندوق صغير، فيحييهم احترامًا، في مسعى منه بمعنى المحبة الانسانية السامية، وعلى التصديق أن الخير ما زال موجودًا في هذه الدنيا.

رفعت حاجي.. Zagros tv

نمط الحياة

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.