Erbil 15°C الأربعاء 22 أيار 09:40

عاصفة شمسية "شديدة" تضرب الأرض للمرة الأولى منذ 2003

Zagros TV

زاكروس عربية - أربيل

أصدرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، التي تراقب الطقس الفضائي، اليوم السبت (11 آيار 2024)، تحذيراً غير عادي إثر نشاط شمسي قوي للغاية، أدّى إلى عاصفة مغناطيسية أرضية في الغلاف الجوي للأرض هي الأولى منذ 19 عاما، ثم تم ترقيتها إلى تحذير أكبر".

وأدى انفجار كبير في قرص الشمس إلى إطلاق عاصفة مغناطيسية أرضية في الغلاف الجوي للأرض يوم أمس الجمعة، حيث من الممكن أن تتداخل مع شبكات الكهرباء ونظم الاتصالات والملاحة، مع إمكانية استمرار تأثيرات العاصفة خلال نهاية الأسبوع ،وتأثيرها على المجال المغناطيسي لكوكب الأرض

وبدأت الوكالة الأمريكية لمراقبة المحيطات والغلاف الجوي NOAA برصد انفجارات على سطح الشمس يوم الأربعاء، اتجهت خمسة منها على الأقل في اتجاه الأرض، ووصل أولها إلى الغلاف الجوي للكوكب يوم أمس الجمعة.

وقال مايك بيتوي، رئيس العمليات في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي بالوكالة: "ما نتوقعه خلال اليومين المقبلين يجب أن يكون أكثر أهمية مما رأيناه بالتأكيد حتى الآن".

ووفقًا لعالم الفلك في مرصد لويل، جو لاما،  من المرجح أن تتأثر الاتصالات التي تعتمد على موجات الراديو عالية التردد، وهذا يعني أنه من غير المحتمل أن يتوقف عمل الهواتف المحمولة أو راديو السيارة، الذي يعتمد على موجات الراديو منخفضة التردد، ومع ذلك، من الممكن أن يحدث انقطاع التيار الكهربائي.

وحدثت أبرز عاصفة شمسية مسجلة في التاريخ في عام 1859، والمعروفة باسم حدث كارينغتون، واستمرت لمدة أسبوع تقريباً، مما أدى إلى ظهور شفق امتد إلى هاواي وأمريكا الوسطى وأثر على مئات الآلاف من الأميال من خطوط التلغراف. 

وترسل الانفجارات العملاقة على سطح الشمس، المعروفة باسم الانبعاثات الكتلية الإكليلية، تيارات من الجسيمات النشطة إلى الفضاء، وعندما تسبب هذه الجسيمات اضطراباً في المجال المغناطيسي للأرض، يُعرف ذلك بالعاصفة المغناطيسية الأرضية.

وتصنف الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي هذه العواصف على مقياس "G" من 1 إلى 5، حيث تكون G1 طفيفة وG5 شديدة، يمكن أن تتسبب العواصف الأكثر تطرفاً في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع وإلحاق أضرار بالبنية التحتية على الأرض.

وقد تواجه الأقمار الصناعية أيضاً مشكلة في توجيه نفسها أو إرسال أو استقبال المعلومات أثناء هذه الأحداث.

وتم تصنيف العاصفة الحالية على أنها G4، أو "شديدة"، وينتج عنها مجموعة من البقع الشمسية - وهي مناطق مظلمة وباردة على سطح الشمس - يبلغ قطرها حوالي 16 أضعاف قطر الأرض، تشتعل الكتلة وتطلق المواد المتفجرة كل ست إلى 12 ساعة، ويحدث النشاط الأخير حوالي الساعة 3 صباحًا بالتوقيت الشرقي من يوم الجمعة.

وينحسر نشاط الشمس ويتدفق في دورة متجددة مدتها 11 عاماً، ويقترب حاليًا هذا النشاط من الحد الأقصى للطاقة الشمسية، وقد لوحظت ثلاث عواصف مغناطيسية أرضية شديدة أخرى حتى الآن في دورة النشاط الحالية، التي بدأت في ديسمبر 2019، ولكن من غير المتوقع أن يتسبب أي منها في تأثيرات قوية بما يكفي على الأرض.

وقال مسؤولو الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إن مجموعة البقع الشمسية التي تولد العاصفة الحالية هي الأكبر التي شوهدت في هذه الدورة الشمسية. وأضافوا أن النشاط في هذه الدورة فاق التوقعات الأولية .

ومن المتوقع حدوث المزيد من التوهجات والعواصف الشمسية، وفي الأسابيع المقبلة، قد تظهر البقع الشمسية مرة أخرى على الجانب الأيسر من الشمس، لكن يصعب على العلماء التنبؤ بما إذا كان ذلك سيسبب نوبة أخرى من النشاط الشمس.

المصدر: سكاي نيوز

الأخبار علوم و تكنولوجيا

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.