Erbil 15°C الجمعة 19 نيسان 01:44

الأمن الوطني يطيح بـ"شبكة دولية" لتهريب المخدرات عبر العراق

كانت تعمل تحت غطاء شركة شحن

زاكروس– أربيل  

تمكن جهاز المخابرات الوطني العراقي، اليوم الثلاثاء، من الإطاحة بـ "شبكة دولية" تستخدم الأراضي العراقي كممر لتهريب المخدرات إلى دول الجوار.

منذ أسابيع عدة توسّع قوات الأمن العراقية حربها على تجارة وترويج المخدرات في البلاد، بعد تسجيل ارتفاع كبير في معدلات الجريمة المنظمة وتعاطي المواد المخدرة في مناطق عدة من البلاد، أبرزها كانت العاصمة بغداد.

بيان لخلية الإعلام الأمني، كشف عن تمكن جهاز المخابرات الوطني من اعتقال "مجموعة اجرامية مكونة من ثلاثة أشخاص يحملون الجنسيات الأجنبية ويرتبطون بشبكة دولية لتهريب المخدرات" ويستخدمون الأراضي العراقية كممر لإيصال المواد المخدرة إلى دول الجوار.

أضاف البيان أن العملية تمت بناءً على "جهد استخباري نوعي" أسفر عن كشف هويات أعضاء الشبكة الذين يعملون بغطاء شركة لنقل البضائع من وإلى العراق، وبعد استلامهم شحنة كبيرة من حبوب الكبتاجون المخدرة التي تم اخفاؤها بواسطة مواد أولية تمهيداً لنقلها إلى إحدى دول الجوار.

لفت البيان انه تم اعتقال اعضاء المجموعة بالجرم المشهود وضبط المواد المخدرة التي بحوزتهم وتسليمهم أصولياً إلى القضاء.

هذا ولم تكشف خلية الإعلام الأمني جنسية أعضاء المجموعة ولا مصدر وجهة المواد المخدرة.

إلا أن مسؤولاً أمنياً في بغداد قال لـ"العربي الجديد"، إن الشبكة تتألف من 9 أشخاص، بينهم أشخاص غير عراقيين، من جنسية دولة مجاورة للعراق، وكان عملهم يتركز على إدخال المخدرات من الأراضي السورية ثم نقلها لتعبئتها وإخفائها وتصديرها مجددا إلى دول أخرى أو توزيعها في مناطق عدة من العراق.

وأضاف أن أفراد الشبكة "يخضعون للتحقيق في الوقت الحالي، وأدلوا باعترافات مهمة عن طرق تهريب المخدرات وإعادة تصنيعها وتعبئتها والجهات التي يتعاملون معها".

وفقاً للمسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته، فإنه منذ مطلع العام الحالي تمت الإطاحة بأكثر من 40 شبكة وعصابة لتهريب المخدرات ومصادرة ما لا يقل عن 20 طنا من حبوب الكبتاغون والمواد المخدرة الأخرى، القادمة إلى العراق من خلال سورية وإيران".

هذا وبحسب تقرير سابق لمفوضية حقوق الإنسان العراقية، فإن أكثر المخدرات تعاطيا في العراق هي مادة الكريستال وحبوب الكبتاغون التي تعتبر الأراضي السورية المجاورة مصدرا رئيسا لها، تليها أنواع أخرى، أبرزها الحشيش والهيرويين.

كما سبق أن كشف وزير الداخلية العراقي عبد الأمير الشمري عن تشكيل خلية اتصال مشتركة مع الأردن ولبنان وسورية لمكافحة المخدرات لمتابعة عصابات التهريب الدولية، مؤكداً إصدار أحكام على 80 من تجار المخدرات الدوليين خلال العام الماضي.

الأخبار العراق الشرق الاوسط

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.