Erbil 15°C الأربعاء 28 شباط 06:28

العاهل الأردني يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة وبايدن يتحدّث عن هدنة مؤقتة

Zagros TV

زاكروس - أربيل

دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى وقف إطلاق نار فوري في غزة، وذلك عقب محادثات مع الرئيس الأميركي جو بايدن الذي تطرّق إلى هدنة مؤقتة "لستة أسابيع على الأقل" في إطار اتفاق قيد البحث للإفراج عن الرهائن.

وفي مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض، قال الملك عبد الله الثاني "نحن بحاجة إلى وقف إطلاق نار مستدام وفوري" في غزة.

أما بايدن الذي ما زال يرفض هذا الطرح فدعا من جانبه إلى وقف مؤقت ومشروط للأعمال العدائية.

وقال الرئيس الديموقراطي البالغ 81 عاماً إن "الولايات المتحدة تعمل من أجل التوصل لاتفاق للإفراج عن الرهائن بين إسرائيل وحماس يسفر فوراً عن فترة تهدئة في غزة لستة أسابيع على الأقل"، ويمكن أن يفضي إلى "شيء أكثر استدامة".

وتطرّق بايدن وعبدالله الثاني إلى الأوضاع في مدينة رفح الواقعة في جنوب قطاع غزة والتي لجأ إليها مئات آلاف المدنيين الفلسطينيين وحيث تلوّح إسرائيل بشنّ هجوم بري.

وقال العاهل الأردني إنّ العالم "لا يمكنه تحمّل (عواقب) هجوم إسرائيلي" على رفح، لافتاً إلى "وضع أصلا لا يطاق لأكثر من مليون شخص تم دفعهم نحو (هذه المدينة الحدودية مع مصر) منذ أن بدأت الحرب".

لكنّ بايدن لم يدعُ صراحة إسرائيل إلى عدم شن هجوم على رفح، بل شدّد على "وجوب حماية المدنيين".

وحضّ بايدن مجدّداً إسرائيل على وجوب وضع "خطّة ذات صدقيّة وقابلة للتنفيذ" لحماية المدنيين في أيّ هجوم على رفح.

وسجّل توافق بين بايدن وعبدالله الثاني على صعيد الدعوة لإقامة دولة فلسطينية في المدى الطويل.

وقال بايدن "إنه السبيل الوحيد لضمان أمن إسرائيل على المدى الطويل".

من جهته أمل العاهل الأردني بقيام "دولة فلسطينية مستقلّة وذات سيادة وقابلة للحياة عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل بسلام وأمن".

وتابع "إنه الحلّ الوحيد الذي يضمن السلام والأمن للفلسطينيين والإسرائيليين والمنطقة بأسرها".

وبدأ الملك في واشنطن جولة دولية ستقوده أيضاً إلى كندا وفرنسا وألمانيا.

وتهدف جولة العاهل الاردني إلى "حشد الدعم الدولي لوقف إطلاق النار في غزة وتقديم المساعدات الإنسانية لقطاع غزة بكميات كافية وبشكل دائم" بحسب الديوان الملكي.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول عندما شنّ مقاتلون من حماس من قطاع غزة التي تسيطر الحركة عليها منذ عام 2007، هجوما على جنوب إسرائيل أدى إلى مقتل أكثر من 1160 شخصا معظمهم من المدنيين .

وردّاً على هذا الهجوم توعدت إسرائيل، التي تعتبر حماس منظمة إرهابية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ب"القضاء" على هذه الحركة وشنت هجوما خلف ما لا يقل عن 28340 قتيلا في قطاع غزة معظمهم من الأطفال والنساء، بحسب آخر حصيلة نشرتها وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

وتقدّر إسرائيل أن نحو 130 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة بينهم 29 يعتقد أنهم لقوا حتفهم، من بين 250 شخصا خطفوا في إسرائيل في 7 تشرين الأول.

 

الأخبار الشرق الاوسط

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.