Erbil 15°C الأربعاء 28 شباط 12:13

بايدن يحث نتانياهو على "ضمان أمن السكان" قبل أي عملية برية في رفح

شدد بايدن على عدم شنّ عملية عسكرية برية في رفح بجنوب قطاع غزة "من دون خطة ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ" لحماية المدنيين

زاكروس– أربيل  

كشف البيت الأبيض، مساء الأحد، عن تفاصيل المكالمة الهاتفية بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تناولا فيها موضوع المحتجزين وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين الفلسطينيين.

قال البيت الأبيض إن بايدن حث نتنياهو على عدم شنّ عملية عسكرية برية في رفح بجنوب قطاع غزة "من دون خطة ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ" لحماية المدنيين، فيما لم يشر البيان إلى أي اعتراض من بايدن على العملية من حيث المبدأ، بل تحدث عن "خطة ذات مصداقية".

كما أوردت الرئاسة الأميركية في بيان، وفق "فرانس برس"، أن بايدن "أكد مجدداً رأيه بأن عملية عسكرية في رفح لا ينبغي أن تتم من دون خطة ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ لضمان الأمن والدعم لأكثر من مليون شخص لجأوا إلى هناك".

دعا بايدن، بحسب بيان للبيت الأبيض، خلال الاتصال، إلى اتخاذ خطوات "عاجلة ومحددة" لزيادة المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين، وشدد على ضرورة الاستفادة من "التقدم المحرز" في المفاوضات لتأمين إطلاق سراح جميع المحتجزين في أقرب وقت ممكن.

من جهتها قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن نتنياهو أبلغ بايدن في الاتصال أن "الانتصار في غزة يعني السيطرة الأمنية عليها".

هذا وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر قيادي في حركة حماس إن أي هجوم لجيش الاحتلال الإسرائيلي على مدينة رفح يعني "نسف مفاوضات التبادل"، في وقت تتواصل فيه المباحثات في قطر ومصر من أجل التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى والمحتجزين.

وكان نتنياهو قد أعلن الجمعة أنه أوعز إلى المستوى الأمني والجيش الإسرائيلي بتحضير خطة للقيام بعملية عسكرية في رفح، في حين أوضحت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن الجيش صدّق عملياً على خطته التي حضّرها للعملية العسكرية في رفح، والتي تشمل أيضاً إخلاء السكان من هناك.

وقال نتنياهو إنه "لا يمكن تحقيق هدف الحرب وهو تدمير حماس حين يتم الإبقاء على 4 كتائب تابعة لحماس في رفح".

الأخبار العالم

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.