Erbil 15°C الخميس 23 أيار 05:36

نيجيرفان بارزاني عن علاقات أربيل وبغداد: كل ما نحتاجه لحل المشاكل هو وجود إرادة سياسية 

Zagros TV

زاكروس - أربيل 

أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الاثنين (20 تشرين الثاني 2023)، ضرورة "العودة إلى أسس الشراكة والتوافق والتوازن التي بني عليها العراق الجديد، وأن تكون المكونات كلها مشاركة في القرار السياسي وفي إدارة البلد"، موضحاً أن "مفتاح استقرار العراق هو حل مشاكل إقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية، وكل ما نحتاجه هو إرادة سياسية لحل المشاكل".

وقال نيجيرفان بارزاني في كلمة خلال مراسم افتتاح منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط المنعقد في دهوك: "الآن هو وقت التفكير بحل مشاكل شعب العراق وليس تحويل العراق إلى ميدان للحروب"، مضيفاً أن "عدم الالتزام بالدستور تسبب في الكثير من المشاكل والخلافات وعدم الاستقرار".

وتابع: "يجب العودة إلى أسس الشراكة والتوافق والتوازن التي بني عليها العراق الجديد"، داعياً الأطراف السياسية العراقية إلى "مساعدة الحكومة ومؤسسات الدولة على تنفيذ الدستور".

وعدّ النظام الاتحادي "هو الأساس لدستور العراق وضمان للمساواة والشراكة الكاملة"، مؤكداً ضرورة أن "يكون العراق بلد كل المكونات بدون تمييز ليحقق التقدم والاستقرار، وأن العراق سيكون قوياً بالتعايش بين مكوناته المتنوعة".

رئيس الإقليم حذّر من أن "التمييز والاختلاف بين المكونات سيضعف العراق ويؤدي إلى تخلفه، ويجب أن تكون المكونات كلها مشاركة في القرار السياسي وفي إدارة البلد، ويجب أن لا يشعر أي مكون ومواطن عراقي بالظلم والتمييز".
 
وشدد على أن "العمل وفق روح ومضمون الدستور العراقي يجعل حل المشاكل يسيراً، وكل خطوة تضعف الاستقرار السياسي في البلد تخرّب حياة شعب العراق"، موضحاً أن "مفتاح استقرار العراق هو حل مشاكل إقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية العراقية، وكل ما نحتاجه هو إرادة سياسية لحل المشاكل من جانب الأطراف السياسية".
 
ولفت إلى أن "إقليم كوردستان مستعد لحل مشاكله مع بغداد وفقاً للدستور ومن خلال التفاهم المشترك، وأن إقليم كوردستان مستعد لحل مشاكله مع بغداد حلاً يصب في مصلحة البلد كله ويضمن الحقوق الدستورية للجميع"، ذاكراً أن "استمرار الحوار بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية أمراً مهماً للغاية".
 
 وحول الحرب في قطاع غزة، أشار نيجيرفان بارزاني إلى أن "التوترات الخطيرة في أوضاع المنطقة وضعت العالم بمواجهة معضلة كبيرة، وعلينا في العراق التصرف بمنتهى الحكمة والحذر في الظروف الحالية للمنطقة"، مبيناً أن "الحرب بين إسرائيل وحماس أثبتت أن الأمن العالمي مفهوم حقيقي له معنى، وأن تداعيات توسع نطاق حرب إسرائيل وحماس تجعل الأوضاع أشد خطراً".

وأضاف: "علينا في العراق وإقليم كوردستان أن نتعامل بحذر، فتجدّد الحرب بين حماس وإسرائيل أثبت أن الأمن العالمي مفهوم حقيقي له معنى وأن المشاكل لن تحل بتأجيلها وكتمها، وأن استخدام القوة والعنف لا يحل أي مشكلة، وأن السلام هو الطريق الصحيح، بينما الحرب تنمي فكرة الأخذ بالثأر والعنف والتدمير".
 
رئيس اقليم كوردستان، رأى أن "حل الدولتين هو الطريق الوحيد لانتهاء التوترات وإنهاء المشكلة"، مؤكداً أنه "آن الأوان ليسعى العالم لإيقاف هذه الحرب وإنهاء قتل المدنيين".
 
وأوضح أن "أمن واستقرار واقتصاد العالم مترابط والأحداث أينما وقعت تؤثر حسب مستوياتها على الأوضاع في العالم"، مؤكداً أنه "مهما كانت الذرائع لا ينبغي أن يتورط العراق في هذه الحرب لأن ذلك يلحق به ضرراً كبيراً".

وأردف قائلاً: "الآن هو وقت التفكير في حل مشاكل شعب العراق، وليس تحويل العراق إلى ميدان لحروب وتوترات المنطقة"، مبيناً أن "حل الدولتين كما ورد في القرارات الدولية، والذي يضمن حق الوجود والسلام للطرفين، هو الطريق الوحيد لانتهاء التوترات وإنهاء المشكلة، وقد آن الأوان ليسعى العالم لإيقاف هذه الحرب، وإنهاء قتل المدنيين وإفساد حياتهم، وإطلاق سراح الأسرى والرهائن المدنيين".

الأخبار كوردستان

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.