Erbil 15°C الثلاثاء 27 شباط 19:10

المالكي عن التحشيد الأميركي شرقي الفرات: ربما يهدف لإسقاط النظام السوري

هذه التحركات ليس مساحتها العراق

زاكروس عربية – أربيل

قال زعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، اليوم الإثنين، إنه لا يخشى أي خطوة أميركية ضد الدولة في العراق، لكنه "متأكد" أن التحركات العسكرية الأخيرة لقوات الولايات المتحدة “تريد إغلاق الحدود مع سوريا”، مستذكراً أن واشنطن طلبت منه ذلك مراراً عام 2011، لكنه رفض “كي يُنقذ سوريا” ويمنع إطباق الحصار عليها.

أضاف المالكي في حدث متلفز، أن ملف تحرك القوات الأجنبية سواء كان على العراق أو في الدول المجاورة، يمثل "قلق كبير" خشية عودة تلك الأجواء التي كانت عليها المنطقة، حيث كانت ساحة للمواجهات وتصفية الحسابات.

لافتاً أنه "لدينا اهتمام ومتابعة مع الأجهزة الأمنية المعنية بهذا الملف، وأصبحت عندنا رؤية وقناعة، بأن هذه التحركات ليس مساحتها العراق، وإنما تبديل للقوات وانتهى".

أردف المالكي أن الشيء "المؤكد" هو محاولة هذه القوات غلق الحدود بين العراق وسوريا، أما لماذا هذا الغلق "فلم يتضح"، مجاوباً ذاته "لكن إذا ربطنا معها التحركات التي حصلت في الجنوب السوري وتحديداً درعا والسويداء، فربما يمكن القول بأن أمراً ما يراد تنفيذه في سوريا".

المالكي أضاف أن "الأمريكان طلبوا مني مراراً في عام 2011 غلق الحدود مع سوريا، وعدم السماح بعبور أي شي لكننا رفضنا، وقلت صراحة : أنا ضد أي حصار لدولة عربية ولأي دولة".

كذلك لفت أنه في السابق عندما جرى تطويق سوريا براً وبحراً وجواً، لم يبقى لديها منفذ غير العراق، ومن هذا المنفذ استطاعت الحكومة السورية أن "تقاوم وأن تبقى موجودة، ولذلك فإن هذا الغلق يعني استكمال الحصار على سوريا، وتحريك الوضع الداخلي في الجنوب، وهذا ربما يهدف لإسقاط النظام أو تغييره هناك".

الأخبار العراق الشرق الاوسط سوريا

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.