Erbil 15°C الأربعاء 28 شباط 05:54

عضوٌ بالمالية النيابية يتهم إيران بطباعة الدينار العراقي واستبداله بالدولار

"وإرسالها بالشاحنات إلى إيران".

زاكروس عربية - أربيل

كشف عضو اللجنة المالية النيابية في مجلس النواب العراقي، النائب محمد نوري عزيز، عن طباعة ملايين الدنانير العراقية في الأرجنتين، ثم استبدالها بالدولار الأميركي وإرسالها بالشاحنات إلى إيران.

وتحدث عزيز في برنامج تلفزيوني بثته فضائية عراقية، عن أوضاع البنك المركزي العراقي، لافتاً أن محافظ البنك المركزي "لايمتلك أي حلول استراتيجية واضحة" للخروج من الأزمة التي تعصف بالعراق جراء ارتفاع أسعار الصرف.

كما أضاف أن إجابات محافظ البنك المركزي أمام محلس النواب ليست إلا "مجرد اعتقادات شخصية".

كذلك أوضح النائب أن المصارف الـ 14 "أغلبها مملوكة لمستثمرين أجانب"، وأشار إلى أن هذه المصارف" بدأت تشتري الدولار من الأسواق لتغطية طلبات التهريب بعلم الدولة".

في سياق أزمة الدولار وأسعار الصرف لفت النائب إلى أن "إيران تطبع الدينار العراقي في الأرجنتين لشراء الدولار وبعدها يتم حرق الدينار العراقي".

كذلك ذهب إلى أن تهريب الدولار "يتم بالشاحنات من أيام حكومة الكاظمي ومستمر لحد اللحظة".

يأتي هذا فيما حذّر تقرير بريطاني من انهيار الثقة بالقطاع المصرفي في العراق إذا ما استمرت عمليات تهريب الدولار من دون السيطرة عليها.

التقرير الصادر عن المركز العالمي للدراسات التنموية ومقره العاصمة البريطانية لندن، أوضح أن محاولات البنك المركزي العراقي لمنع تهريب الدولار "باءت بالفشل،" إذ يستمر سعر الدينار بالتراجع أمام الدولار، مما يفاقم من معاناة العراقيين ويرفع أسعار السلع.

كذلك يقدر التقرير بأن ثلثي مبيعات البنك المركزي العراقي في ما يعرف بـ"نافذة بيع العملة" التي تتراوح عند مستويات 250 مليون دولار يومياً لم تستفد منها السوق العراقية على مدى العقدين الماضيين، مما أدى إلى خسارة البلاد مبالغ مالية لا تقل عن 400 مليار دولار.

هذا ولم يستبعد التقرير البريطاني أن تتسبب عمليات تهريب الدولار في عزل وحظر مزيد من المصارف العراقية لأن بعضاً منها يسهم في خرق العقوبات الدولية.
 




الأخبار الاقتصاد العراق الشرق الاوسط

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.