Erbil 26°C الأربعاء 28 أيلول 03:27

الصدر يدعو المحتجين إلى الاستمرار في اعتصامهم: ويطالب بحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة

كلمة للصدر
Zagros TV

زاكروس عربية - أربيل

دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء (3 آب 2022)، المحتجين العراقيين إلى الاستمرار في اعتصامهم ويطالب بحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة.

وقال الصدر في كلمة متلفزة :" لا يوهمونكم بأن الثورة صراع على السلطة"، مبينا أنه" لم يقرر الخوض بالانتخابات الجديدة من عدمها".


وأضاف، أن" الدعاوى الكيدية عرقلت تشكيل حكومة الأغلبية"، لافتا الى أنه"لافائدة ترتجى من الحوار معهم".

واشار الى ان "الإصلاح لا يأتي إلا بالتضحية، وأنا على استعداد تام للشهادة من أجل الإصلاح".

وتابع أن" الثورة بدأت صدرية وهم جزء من الشعب"، موضحا أن" الثورة لن تستثني الفاسدين من التيار الصدري".

وبين الصدر أنه" لم ولن يرضى بإراقة الدماء أبدا"، مبينا أن"أغلب الشعب قد سأم من الطبقة الحاكمة برمتها".

وأكد الصدر للعراقيين: "استغلوا وجودي لإنهاء الفساد"، داعياً إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد حل البرلمان الحالي".

ولفت الى انه "على الثوار والمعتصمين البقاء والاستمرار"، موجهاً شكره القوات الأمنية والمساندين للثورة.

وقال الصدر مع دخول اعتصام مناصريه في البرلمان يومه الخامس "أنا على يقين أن أغلب الشعب قد سئم الطبقة الحاكمة برمتها بما فيها بعض المنتمين للتيار"، مضيفاً "لذلك استغلوا وجودي لإنهاء الفساد ولن يكون للوجوه القديمة مهما كان انتماؤها وجود بعد الآن إن شاء الله... من خلال عملية ديموقراطية ثورية سلمية أولاً ثم عملية ديموقراطية انتخابية مبكرة بعد حلّ البرلمان الحالي".

وأدناه النص الكامل لكلمة الصدر:

أيها الشعب العراقي الحبيب، بكل طوائفه وأعراقه وأقلياته وانتماءاته، وأديانه وعقائده وأفكاره وتوجهاته مهما كانت، لا يوهمونكم أن ما يحدث من ثورة هو صراع على السلطة، فمن أرادها لا يسحبن 73 نائباً قُحيين من البرلمان، كلا ليس صراعاً على السلطة فإنني إلى الآن لم أقرر الخوض في الانتخابات الجديدة من عدمها وإن أسقط النظام المحاصصاتي الحالي، فرجوعي سابقاً إلى الانتخابات ما كان إلا من أجل سنِ قانون ضروري ضد التطبيع وقد وفقنا الله تعالى لذلك ولله الحمد.

وبعد أن حصلنا على أكبر كتلة وأردنا الأغلبية الوطنية عرقلتها الدعاوى الكيدية، وليس الصراع صراعا بين أشخاص كما يحاولون تبيان ذلك لكم، فلستُ ممن يُعادي أحداً على الإطلاق وإن كان يريدُ قتلي كما في التسريباتِ الأخيرة، أو ممن سكتوا عن التسريبات فلا أكنِ لهم إلا طلب الهداية، لا لأجلهم بل محبةً بالدينِ والمذهب والشعبِ والوطن.

ولا تذعنوا لإشاعاتهم بأنني لا أريدُ الحِوار، لكن الحوار معهم قد جربناهُ وخَبِرناه وما أفاءَ علينا وعلى الوطنِ إلا الخرابَ والفساد والتبعية على الرغم من وعودِهم وتوقيعاتهم، فلا فائدة تُرتجى من الحوار وخصوصاً بعد أن قال الشعبُ كلمتهُ الحرة العفوية.

أيها الشعب العراقي الحبيب، كما عهدتموني فإنني لم ولن أرضى بإراقةِ الدماء ولن ابتدئ بذلك إطلاقاً وإن أقدموا على ذلك، فالإصلاح لا يأتي إلا بالتضحية كما ضحى الإمام الحُسين سلام الله عليه بدمه في ثورة الطفِ الأبية وأنا على استعدادٍ تام للشهادةِ من أجل الإصلاح وإنقاذ الشعب والوطن.

أيها الشعب الحبيب، إن كنتم تريدون الإصلاح والتغيير فإنني بانتظاركم، وإن رضيتم بواقعكم مهما كانت صفاته ومساوئهُ فهذا أمر راجع إليكم، لكن الثورة بدأت صدرية، وما الصدريون إلا جزء من الشعب والوطن، وإن كان في التيار من هو فاسد ومجرب فإن الثورة لن تستثنيه، فإنني ما بدأت الإصلاح إلا من داخل التيار، ولم ادع يوماً أن التيار الصدري فوق الشبهات، وكلكم تعرفون الكصكوصة، لكن أغلب المطرودين والمنشقين أما أن يجدوا أبواب الفاسدين لهم مفتحة أو يجدون ذريعة من البعض في عدم جواز معاقبتنا لهم بطرقٍ خارجة عن القضاء أو القانون فيعيثون في الأرضِ فساداً، وإن أحلناهم للقضاء تمت تبرأتهم مع شديد الأسف

لا أقول ذلك ضعفاً ولا خوفاً ففي التيار رجالٌ أشداء وفيهم الكفاية كما يعبرون من ناحية العدد والاستعداد للتضحية جزاهم الله خيراً، ولكن أقول ذلك لكي تعم الفائدة السماوية والتوفيقات الآلهية للجميع.

وأنا على يقين أن أغلب الشعب قد سأم الطبقة الحاكمة برمتها بما فيها بعض المنتمين للتيار، لذلك استغلوا وجودي لإنهاء الفساد، ولن يكون للوجوهِ القديمة مهما كان انتماؤها وجودٌ بعد الآن، إن شاء الله تعالى، من خلال عمليةٍ ديمقراطية ثورية سلمية أولا ثم عملية ديمقراطية انتخابية مبكرة بعد حل البرلمان الحالي

نعم، لستُ طالباً لسلطة ولا عندي مغنمٌ شخصي لي أو لمن يلوذ بي، ولا أنا طالبٌ لإراقة الدماء ولكني في شهر الإصلاح أطلب الإصلاح عسى أن يكون ذلك باباً للتوفيق، وعلى كل محبي الوطن وعاشوراء الإصلاح أن يسيروا نحو الإصلاح والله ولي التوفيق.

ثم على الثوار والمعتصمين الأحبة الأعزة البقاءُ والاستمرار على اعتصامهم لحين تحقيق المطالب، ثم أوجهُ شُكري إلى القوات الأمنية البطلة وكل من ساند هذه الثورة العراقية الأصيلة.

حفيد الإمام الحسين مقتدى الصدر

 

الأخبار العراق الشرق الاوسط

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.