Erbil 27°C الإثنين 04 تموز 05:34

لأول مرة من حقوله .. العراق يصدر الغاز شبه المبرد

زاكروس عربية - أربيل

 قامت شركة غاز البصرة، اليوم الإثنين (20 حزيران 2022)، بتصدير شحنتها الأولى من الغاز شبه المبرد عبر مرفأ أم قصر التابع لها.

وقال مالكوم مايس، المدير العام للشركة في بيان: “إنها لحظة تاريخية تسجلها شركة غاز البصرة في تاريخ العراق. اليوم صدَّرنا الشحنة الأولى من الغاز شبه المبرد عبر ميناء أم قصر. إنه إنجاز كبير حقًّا ويستحق أن نفخر به، لقد عملنا بجد وبشكل متواصل لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي من خلال تأهيل مرفأ أم قصر وتجهيزه بوحدات التبريد اللازمة لأجل أن نحصد ثمار هذا المشروع اليوم”، مشيرا الى إنه “إنجاز عظيم لشركة غاز البصرة وللعراق حيث أصبحنا اليوم قادرين على تحميل الغاز السائل بشكليه: المضغوط وشبه المبرد على متن الناقلات وهذا سيزيد من عدد الحمولات التصديرية التي ستصدرها الشركة لزبائنها”.

وأضاف أن “هذه الخطوة تمنحنا فرصة مضاعفة صادراتنا عالميا إلى ثلاث مرات عبر الناقلات، كما أنها ستضاعف الكمية المصدرة في الشحنة الواحدة، بالإضافة إلى ذلك، فإننا سنحظى بالدخول إلى العديد من الأسواق والوجهات العالمية التي تتعامل حصراً مع شحنات الغاز شبه المبرد”.

 لافتا أن “خططنا الاستراتيجية المستقبلية تسعى إلى مضاعفة صادراتنا من الغاز شبه المبرد ومن ثم المشاركة في الأسواق العالمية عندما نصبح قادرين تماما على تصدير الغاز المبرد”.

وتابع المدير العام أن “عملية تبريد الغاز السائل شبه المبرد تقوم على تبريد الغاز إلى الدرجات المطلوبة من أجل تحميله على متن ناقلات بمواصفات خاصة وضمن معدلات ضغط محددة”، مبينا إن “الغازات المختلطة يتم ضخها عبر وحدات التبريد إلى ميناء أم قصر تحت درجات حرارة معينة حيث يتم تبريد المنتج إلى الدرجة المطلوبة قبل ضخه إلى الناقلة، وفي الحقيقة، إن الطاقة الإستيعابية للناقلات المخصصة لنقل الغاز شبه المبرد عادة ما تكون أكبر من مثيلاتها المخصصة للغاز المضغوط”.

من الجدير بالذكر، إنَّ شركة غاز البصرة استطاعت أن تحول العراق من مستورد للغاز السائل إلى مصدّر له منذ 2016، محققة بذلك مصدر دخل اقتصادي إضافي للبلد، واليوم تغطي شركة غاز البصرة أكثر من 80% من حاجة العراق لغاز الطبخ، وما زالت تعمل على تطوير قدراتها التصديرية معززة بذلك تنوع مصادر الدخل للعراق وجعله لاعباً أساسياً في الأسواق العالمية لتصدير الغاز السائل.

الاقتصاد طاقة

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.