Erbil 27°C الإثنين 04 تموز 05:38

ثقافة كوردستان تكرم "بافاروتي إيران"

"نلت جوائز كبرى في العديد من دول العالم، لكن أياً منها لا يضاهي هذه الجائزة التي قدمتها لي وزارة الثقافة وحكومة إقليم كوردستان""

زاكروس عربية – أربيل  

عبر الفنان الكوردي العالمي شهران ناظري عن بالغ امتنانه لحكومة إقليم كوردستان ووزارة الثقافة فيها، مشيداً بما بذلته في سبيل خدمة التراث والفن.

وكرمت وزارة الثقافة والشباب في إقليم كوردستان، اليوم الإثنين ( 16 أيار 2022)، الفنان الكوردي المعروف شهرام ناظري، في مراسم جرت بأربيل.

وقال وزير الثقافة والشباب في إقليم كوردستان، محمد حمة سعيد، في كلمة ألقاها: "اليوم نجتمع معاً في أربيل عاصمة إقليم كوردستان أمام قامة عالية وصوت أسطوري وموسيقي فريد، أمام ملاك في صورة إنسان، هو الأستاذ شهرام ناظري.

وعبر شهرام ناظري خلال المراسم عن فرحته بالتكريم، وقال: "من الأمور التي أفخر بها في حياتي الفنية كفنان كوردي، أنني في كل بلد وحيثما وجدت إلى ذلك سبيلاً، عملت لاطلاع العالم على التراث والموسيقى الكورديين".

  وأضاف ناظري: "تعلمون جميعاً أني نلت جوائز كبرى في العديد من دول العالم، لكن أياً منها لا يضاهي هذه الجائزة التي قدمتها لي وزارة الثقافة وحكومة إقليم كوردستان"، مشيراً إلى أن "حكومة إقليم كوردستان بذلت منذ تأسيسها جهوداً كبيرة لخدمة التراث والفن، لكنها ربما لم تكن كافية".

هو مغنٍّ كوردي اشتهر بغناء الأغاني التقليدية الكوردية والفارسية. يعد ناظري من منشدي إيران المرموقين، وقد غنى ألحان كوكبة من أعلام الموسيقى الفارسية من أمثال جليل شهناز وحسين عليزاده وجلال ذو الفنون وفرامرز پايور.

شهرام ناظري، من مواليد كرماشان بشرق كوردستان، ولد سنة 1949 لعائلة فنية، كان نبراسها في المجال الفني (حاجيخان ناظري) الذي علم أغلب فناني كرماشان الموسيقى والنوتة الموسيقية.

كان ناظري هو أول منشد يقوم بتلحين شعر جلال الدين الرومي ـ منذ ما يربو على خمسة وثلاثين عامًا ـ ليرسي بذلك واحدًا من تقاليد الموسيقى الصوفية الإيرانية. وقد تمكن بموسيقاه من الوصول بكل من شعر الرومي وبالموسيقى الصوفية إلى مسامع جمهورالموسيقى الغربية. وقد أطلقت عليه جريدة نيويورك تايمز لقب "العندليب الفارسي ومنحته جريدة كريستيان ساينس مونيتور لقب "بافاروتي إيران".

فاز ناظري بالعديد من الجوائز، منها شواليه الفرنسية التي تقدمها الحكومة الفرنسية، وجائزة التراث الثقافي الغربي التي تقدمها منظمة آسيا سوسايتي وقدمها له أمين عام الأمم المتحدة السابق، بان كي مون، وميداليا مولانا خالد الذهبية التي تمنحها وزارة الثقافة التركية، وغيرها كثير من الجوائز المحلية والدولية.

أصدر ناظري حتى اليوم ما يزيد على أربعين ألبومًا، ويعد ألبومه "گل صدبرگ" (الوردة ذات البتلات المائة) من بين أعلى الألبومات مبيعًا في تاريخ الموسيقى الفارسية التقليدية والموسيقى الصوفية.

 

موسيقى

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.