Erbil 24°C الخميس 18 آب 07:02

سحب منتجات من "كيندر" في أوروبا بسبب عشرات الإصابات بـ"السلمونيلا"

سحبت شركة "فيريرو" الإيطالية العملاقة في مجال صناعة الشوكولا منتجات من علامتها التجارية الشهيرة "كيندر"
Zagros TV


ا ف ب

سحبت شركة "فيريرو" الإيطالية العملاقة في مجال صناعة الشوكولا منتجات من علامتها التجارية الشهيرة "كيندر" مصنوعة في بلجيكا، بعد تسجيل عشرات الإصابات بالسلمونيلا في أوروبا قبل أسبوعين من عيد الفصح.

وقد شملت عملية السحب سلسلة منتجات من علامة "كيندر" التجارية مصنعة داخل مصنع "فيريرو" في مدينة أرلون البلجيكية وبيعت في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا وايرلندا الشمالية وألمانيا والسويد، على ما أوضحت "فيريرو" لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وكانت السلطات الصحية البريطانية أعلنت السبت عن سحب كميات من منتج بيضة كيندر ("Kinder Surprise") بسبب "صلة محتملة مع انتشار للسلمونيلا".

وأوضحت ناطقة باسم السلطات الصحية البريطانية الثلاثاء لوكالة فرانس برس رصد 63 إصابة بالسلمونيلا على الأراضي البريطانية.

وفي فرنسا، أعلن المركز الوطني المرجعي لمرض السلمونيلا في معهد باستور تسجيل 21 إصابة بهذه البكتيريا، تعود 15 منها لأشخاص تناولوا منتجات "كيندر" المذكورة، وفق الهيئة الصحية الفرنسية العامة. ويبلغ معدل أعمار المصابين أربع سنوات.

وقالت الهيئة الصحية الفرنسية العامة في بيان الثلاثاء إن التحقيقات التي أجرتها "أظهرت استهلاك بعض المنتجات من علامة كيندر التجارية شملها قرار السحب في الأيام التي سبقت ظهور الأعراض لدى المرضى الـ15 الذين تمكننا من استطلاع وضعهم حتى الساعة".

وأشارت ناطقة باسم "فيريرو" إلى أن الكميات المسحوبة من منتجات "كيندر" في فرنسا وحدها توازي مئات الأطنان من الشوكولا.

وكانت الشركة أوضحت الاثنين في بيان أن "أياً من منتجات كيندر المطروحة في السوق الفرنسية لم يثبت احتواؤها على السلمونيلا، ولم نتلق أي شكوى من جانب المستهلكين".

وتشمل عمليات السحب منتجات مختلفة من ماركة "كيندر" بينها Kinder Surprise وKinder Schoko-Bons وKinder Mini Eggs وKinder Happy Moments.

وتُترجم حالات التسمم الغذائي جراء بكتيريا السلمونيلا باضطرابات في الجهاز الهضمي مع ارتفاع في حرارة الجسم خلال الساعات الثماني والأربعين التي تلي الاستهلاك.

ا ف ب

نمط الحياة

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.