Erbil 28°C الأربعاء 06 تموز 04:44

إريكسون تعلن عن تحقيق شامل حول مدفوعات كرشى لداعش في العراق

أعفت الشركة مسؤولها القانوني

زاكروس عربية – أربيل

كشفت  شركة معدات الاتصالات السويدية "إريكسون" (ERICSON) ، عن فتحها مراجعة شاملة لتعاملاتها في العراق وكيفية معالجتها، حسبما قاله رئيس الشركة روني ليتن.

وكانت الشركة أقرت منتصف شهر شباط المنصرم أن عددا من موظفيها في العراق ربما دفعوا رشى لأعضاء في تنظيم داعش حتى يتمكنوا من استخدام بعض الطرق التي كانت خاضعة لسيطرتهم.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بوريه إكهولم لصحيفة "داغنس إندستري" (Dagens Industri) إن الشركة رصدت "مدفوعات غير معتادة يعود تاريخها إلى 2018، لكنها لم تحدد مطلقا المتلقي النهائي لهذه الأموال"، مضيفا أن "ما رأيناه هو أن طرق النقل في المناطق الخاضعة لسيطرة المنظمات الإرهابية ومنها داعش (تنظيم الدولة) يتمثل في دفع أموال مقابل استخدامها".

وفي أعقاب الإعلان هذا، وخلال الأسبوع الماضي، أعفت الشركة مسؤولها القانوني إغزافييه ديدلان من منصبه الذي يشغله منذ 2018 وعينت بدلاً منه سكوت دريسر الذي كان المستشار القانوني لشركة "فيون" على مدار السنوات الثماني الماضية.

وقال ليتن "تواصل الشركة التنسيق مع وزارة العدل الأمريكية والسلطات المعنية الأخرى"، مضيفاً أن الرئيس التنفيذي بورجي إيكولم يحظى بالثقة الكاملة لمجلس الإدارة.

وتعرض إيكولم لانتقادات شديدة بسبب عدم كشفه عن تحقيق بشأن فساد في العراق وأوصت شركة "غلاس لويس" التي تعمل بالوكالة بأن يصوت المساهمون على عزله من مجلس الإدارة قبيل اجتماع الجمعية العامة للشركة في 29 آذار/ مارس الجاري.

جاء اعتراف شركة إريكسون بدفع أموال للتنظيم بعد أن وجهت وزارة العدل الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتهاما للشركة بانتهاك اتفاق قيمته مليار دولار توصلت إليه مع ممثلي الادعاء الأميركي في عام 2019 لإنهاء التحقيقات في قضايا فساد، بحسب وكالة بلومبيرغ للأنباء.

وأدت هذه الأنباء إلى تراجع سعر سهم الشركة خلال تعاملات اليوم التالي للتصريح بنسبة 14.5% تقريبا، وهو أكبر تراجع يومي للسهم منذ يوليو/تموز 2017.

شركات

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.