Erbil 28°C الأربعاء 06 تموز 04:37

الأعرجي: الخطر قائم في سجن الحسكة وداعش يبحث عن هدم أسوار السجون

"رئيس الوزراء يشرف بنفسه على عملية تأمين الحدود مع سوريا".

زاكروس عربية – أربيل

جدد مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، اليوم الأحد (6 شباط 2022)، التأكيد على أن الخطر ما يزال قائماً في سجن الحسكة السورية، فيما كشف أعداد عناصر التنظيم الذين استلمهم العراق من رعاياه .

ووصف الأعرجي، خلال استضافته في برنامج تلفزيوني عملية مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي الملقب قرداش كانت "وفق عملية نوعية كبيرة"، مؤكداً أن "رئيس الوزراء يشرف بنفسه على عملية تأمين الحدود مع سوريا".

حديث الأعرجي هذا يأتي في ظل تأكيد تقارير غربية وعربية هروب عشرات المعتقلين  - على الأقل - من قيادات التنظيم العراقيين من السجن وصولاً إلى الأرضي العراقية.

وأضاف الأعرجي أن "مخيم الهول يبعد عن الحدود العراقية 13 كيلومتراً، وأن "40 ألف شخص فيه دون 18 عاماً"، في إشارة إلى أبناء عناصر التنظيم الذين يعيشون برفقة أمهاتهم غالباً، وكشف في السياق ذاته أنه "استقبلنا 450 عائلة من الهول وبدأنا بتأهيلهم بإشراف الأمم المتحدة".

أردف الأعرجي: إن "سجن الحسكة في سوريا يحوي أخطر الإرهابيين، ونطالب بإفراغ المنطقة مخيم الهول من وجود هكذا مجرمين والذين يشكلون خطراً على المنطقة، حيث أن مخيم الهول فيه سجن من 3 أقسام، والخطر ما يزال قائماً في سجن الحسكة". 

وتابع، أن "داعش يبحث عن إستراتيجية هدم أسوار السجون لإخراج قياداته من السجون"، مشيراً إلى أنه "منذ العام 2019 استلمنا 1839 من الإرهابيين العراقيين".

وأكد الأعرجي، أنه "قبل فترة وصلت معلومات إلى الجانب العراقي،  وأبلغنا الجانب اللبناني عن وجود حركة للتنظيم في لبنان، إذ تحدثوا عن أن المعلومات الاستخبارية تشير إلى وصولهم للعراق".

وأضاف، أنه "عندما تم توجيه الضربة الجوية تبين أن بين قتلى داعش هم من الجنسية اللبنانية".  

العراق

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.