Erbil 31°C الأربعاء 06 تموز 03:40

مكافحة الإرهاب العراقية: تفتيش السجون رسالة للتنظيمات التي تفكر في استثمار حادثة غويران

كي لا تستثمر ما حصل في غويران

زاكروس عربية – أربيل

أكد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، اليوم الإثنين (31 كانون الثاني 2022)، أن عملية تفتيش السجون "سياق يومي تقريباً"، إلا أنها "رسالة للتنظيمات الإرهابية" ممن لديها مسجونون ممن يفكرون في استثمار ما حصل في مدينة الحسكة السورية من هجوم لعصابات داعش على سجن الصناعة ومحاولة تكراره في السجون العراقية.

وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان، إن "عمليات تفتيش السجون التي نفذت أخيراً تندرج ضمن سياق معالجة احتمالية أي تهديدات إرهابية وهي ضمن الرؤية الاستخبارية لجهاز مكافحة الإرهاب في التنبؤ بكافة تحركات العدو ومن ضمنها اقتحام السجون أو محاولات السجناء القيام بإعمال إرهابية على غرار ما حصل في سجن الحسكة".

وأضاف النعمان في تصريح للوكالة الرسمية، أن "الغاية من عمليات التفتيش إيصال رسالة اطمئنان للشعب العراقي بأن قوات مكافحة الارهاب متأهبة لكل الاحتمالات، ورسالة للتنظيمات الإرهابية ممن لديها مسجونون ممن يفكرون في استثمار ما حصل في مدينة الحسكة السورية من هجوم بعصابات داعش على سجن الصناعة ومحاولة تكراره في السجون العراقية".

وكان نتاج هذه العملية العثور على بعض الوثائق المهمة ومعلومات من داخل السجون، وفق النعمان.

 وبين أن "جهاز مكافحة الإرهاب يولي هذا الموضوع اهتماما كبيرا، وهذه العملية هي سياق لأفواج جهاز مكافحة الإرهاب بعمليات الاستطلاع وتقريبا لدينا استطلاع يومي لتلك السجون خاصة سجن الحوت وسجن كرومر في بغداد وسجن التاجي وعملياتنا مستمرة وعمليات التفتيش مستمرة للقضاء على اي نية من قبل التنظيم الإرهابي لإحداث بلبلة وخروق وعمليات إرهابية".

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب، البدء في 22 كانون الثاني الجاري بحملة تفتيش واسعة للسجون العراقية، وذلك بعد معلومات عن وجود محاولات تقوم بها بعض الخلايا لخلق موطئ قدم لها داخل البلاد، وفق توجيهات القائد العام للقوات المُسلحة مُصطفى الكاظمي، وشملت مُحافظات عدة.

العراق

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.