Erbil 29°C الأربعاء 06 تموز 03:15

طارق حرب: الديمقراطي الكوردستاني الأكثر نجاحاً في الانتخابات وزيباري هو الأنسب لرئاسة العراق

يحظى بدعم الكتلة الصدرية، وكتلة رئيس مجلس النواب الحلبوسي معه، أي المكون السني والشيعي

زاكروس عربية - أربيل

أكد الخبير الدستوري والقانوني العراقي، طارق حرب، أنّ الرئيس القادم لجمهورية العراق سيكون بلا شك هوشيار زيباري.

حرب علل ثقته بوصول زيباري للرئاسة بأنه "يحظى بدعم الكتلة الصدرية، وكتلة رئيس مجلس النواب الحلبوسي معه، أي المكون السني والشيعي".

ويحتاج المرشح في الجولة الأولى إلى ثلثي الأصوات، أي 220 صوت، وفي المرحلة الثانية يُكتفى بأعلى عدد من الأصوات دون رقم محدد.

وأضاف حرب خلال حوار صحفي، "يقول الاتحاد الوطني أنّ منصب رئيس الجمهورية تابع له لكن هذا غير مقبول، لأنّ  الحزب الديمقراطي حصد أصواتاً كثيرة من أصوات الاتحاد الوطني، الفارق الآن كبير".

وأشار حرب إلى أنّه "دستورياً لا يوجد قانون يقول بأنّ منصب رئيس الجمهورية يجب أن يكون من الاتحاد الوطني، وإنما منصب رئيس الجمهورية لكل العراقيين".

وقال حرب: إن "انتخاب هوشيار زيباري سيحقق أهدافاً كثيرة، لخبرته الحكومية وخبرته الإدارية، ولعمله في بغداد لسنوات طويلة، فهو مناسب لمنصبه، بعيداً عن الحدة والصرامة، يميل إلى اللاعنف وحب الآخرين، فمواصفاته وخبرته جعلوه مناسباً لمنصب رئيس الجمهورية".


يذكر أن، البرلمان العراقي، أعاد انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان كمرشح لتحالف عزم-تقدم، وحصل على 200 صوت مقابل 14 صوت لمنافسه محمود المشهداني.

وانتخب إلى جانب الحلبوسي حاكم الزاملي مرشح "الكتلة الصدرية" نائبا أولاً له وشاخوان عبد الله مرشح الديمقراطي الكوردستاني، نائباً ثانياً لرئيس مجلس النواب العراقي في جلسته الأولى يوم التاسع من الشهر الحالي.

وحددت رئاسة مجلس النواب العراقي، السابع من الشهر المقبل موعداً لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية،

وجرت الانتخابات التشريعية المبكرة في العاشر من أكتوبر الماضي وحصل التيار الصدري على 73 مقعداً، ولكن وفقاً لحرب فإنّ "الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهو أكثر الأحزاب التي حققت نتائج بين الكل في الانتخابات الحالية، وأكثر حزب نال مقاعداً في البرلمان بـ31 مقعداً".

العراق

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.