Erbil 39°C الأحد 14 آب 12:49

ضحية تعذيب جديدة في السجون الاتحادية .. قطع أصابع شاب بسجن كركوك

فضيحة تعذيب جديدة

زاكروس عربية – أربيل

بعد نحو أسبوع واحد على ما عُرف بـ"فضيحة سجين بابل"، كشفت مصادر أمنية عراقية وأخرى محلية في كركوك عن فضيحة تعذيب جديدة في سجن تابع لاستخبارات الشرطة الاتحادية داخل المدينة.

على الرغم من تعهّد رئيس الحكومة الاتحادية مصطفى الكاظمي بمعاقبة المسؤولين عن تعذيب ما عرف بـ "المتهم البري" في بابل الذي أجبر على الاعتراف بقتل زوجته التي تبيّن لاحقاً أنها على قيد الحياة. وتأكيد وزارة الداخلية الاتحادية التزامها بمعايير حقوق الإنسان و"غياب" التعذيب عن سجونها، إلا أن عملية تعذيب جديدة سجلت وضحيتها هذه المرة شاب في العقد الثالث من العمر، تسبّب التعذيب بقطع أصابع يديه وبضرر بالغ في مناطق حساسة من جسده.، وفق تقرير لـ "العربي الجديد".

فبحسب التقرير فأن ضحية التعذيب الجديدة في مدينة كركوك، وهو حسن محمد أسود، من مواليد العام 1993، وتمّ اعتقاله في شهر يونيو/حزيران الماضي، من قبل قوة تابعة لاستخبارات الشرطة الاتحادية من مكان عمله كحارس في شركة أهلية تدعى "النخيل"، بالمنطقة الصناعية التابعة لمدينة كركوك، بتهم تتعلق بالإرهاب، ليتبين لاحقاً أنّ الضحية اعتقل بسبب "تشابه أسماء".

الضحية تتلقى العلاج حالياً في مستشفى "آزادي"، وسط كركوك، بعد نقله بحالة حرجة، بسبب "التعذيب الذي تعرّض له داخل السجن، والذي أفضى إلى قطع أصابع يده اليسرى بينما تمّ قطع إصبع واحد من يده اليمنى". وأشار التقرير إلى أنه "حالياً يتجه الأطباء إلى قطع الأصابع المتبقية له بسبب الخوف من امتداد الضرر إلى باقي أجزاء الكفّ، فيما تعاني مناطق عدّة من جسده من جروح خطيرة وضرر في الجزء الخارجي من الرأس".

في الوقت ذاته يعتقد الأطباء المشرفون على علاج الأسود أنه "تعرّض للصعق بالكهرباء، ما أدّى إلى تضرّر أطراف اليد (الأصابع) وتيبّسها بصورة يصعب علاجها".

وكشف والد الضحية محمد أسود أن قاضي التحقيق حضر إلى المستشفى وعاين الضحية التي تقع تحت حراسة أمنية، بغية فتح تحقيق في حادثة التعذيب. مؤكداً أنه "لم يحصل شيء، وهناك محاولات لإجبارنا على السكوت مقابل ترضية مالية من قبل الضباط والمسؤولين عن الجريمة".

واتهم الوالد "المقدم خليل والملازم أول محمد واثنين برتبة مفوض" بالمسؤولية عن ما حدث لإبنه، مؤكداً أنه "حالياً هناك محاولات للتكتم على الجريمة".

وتواصل "العربي الجديد" مع قائد الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية بمحافظة كركوك، اللواء حيدر يوسف المطوري، للتعليق حول حادثة التعذيب الجديدة في كركوك، فقال إنه "لا علم لي بها".

هذا وقال "مركز جرائم الحرب" في العراق، إنه وثّق جريمة تعذيب جديدة في محافظة كركوك لشاب معتقل داخل سجن يتبع لقوات استخبارات الشرطة الاتحادية في المدينة، وأشار إلى أنّ "الضحية تعرّض للصعق الكهربائي خلال التعذيب ما أدى إلى تلف يديه".

العراق

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.