أبو الغيط يدين الأحداث الإرهابية في البصرة ومخمور

النسخة المصغرة
مُشيداً بما بذلته القوات العراقية من تضحيات

زاكروس عربية – أربيل

أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء (8 كانون الأول 2021)، الهجمات الإرهابية في مدينة البصرة وفضاء مخمور اللين خلفا شهداء وجرحى من البيشمركة والمدنيين، مشداً على أن الإرهابيين لن ينجحوا بفضل جهود العراقيين وتضامنهم.

 ونقل مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة عن أبو الغيط قوله إن هناك قوى معروفة تُريد جذب العراق إلى مربع العنف والاحتراب الأهلي، ولكن  الشعب العراقي عازمٌ على إحباط مخطط تلك القوى مستعيناً بتمسكه بهويته الوطنية والعروبية وبما حققه من انجازات أمنية وسياسية.

 كما نقل المصدر عن أبو الغيط تأكيده على خطورة المواجهة التي يخوضها العراق حكومة وشعباً مع تنظيم داعش الإرهابي، بهدف اجتثاث هذه الآفة المُدمرة، وضمان القضاء على هذا التهديد، مُشيداً بما بذلته القوات العراقية من تضحيات حتى الآن في مواجهة عدو لا يعرف أي معنى لقيمة الإنسانية.

 في الوقت الذي وجه القائد العام للقوات المسلحة ، رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم، خلال زيارته إلى قضاء مخمور، رسالة إلى التنظيمات الإرهابية، أكد فيها أن "قواتنا الأمنية متناسقة ولا مجال لعودة داعش مهما حاولت فلوله المهزومة".

إضافة إلى ذلك شدد في زيارته للبصرة على أن الإرهاب يريد أن يثني الدولة عن واجباتها، ويشغلها بالأحداث الفوضوية من أجل حصاد المصالح الرخيصة.

وأضاف "سنقف بكل قوة أمام من يهدد أمن العراق ويجرأ على ترهيب العراقيين، ويتستر تحت أي غطاء كان"، مردفاً بالقول "هناك داعش يسعى لإرهاب المواطن، وهنا من يسعى لإرهاب الدولة، وكلاهما عدو واحد".

من ناحية أخري ذكر المصدر  الرسمي أن أبو الغيط استقبل اليوم مدير مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالقاهرة حيث تناول اللقاء آخر التطورات على الصعيد العراقي، وخاصة في إقليم كوردستان، وحرص أبو الغيط على تقديم العزاء لذوى ضحايا العمليات الإرهابية الأخيرة التي نفذها تنظيم داعش في كركوك وأربيل، مُتمنياً للجرحى الشفاء العاجل.

ومنذ 27 تشرين الثاني الماضي، شن داعش ست هجمات على مواقع قوات البيشمركة وعلى المدنيين، وأسفرت الهجمات عن استشهاد 22 من البيشمركة وثلاثة مدنيين.