مسرور بارزاني: تهديدات إرهابيي داعش جزء من استمرار سياسة التغيير الديموغرافي في المناطق الكوردستانية

النسخة المصغرة
"سنبذل قصارى جهدنا لدعم البيشمركة وحماية الأهالي الصامدين في تلك المناطق التي تواجه تهديدات إرهابيي داعش"

 

زاكروس عربية - أربيل

ناقش مجلس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء (8 كانون الأول 2021)، تجهيز البيشمركة بالاحتياجات اللازمة لمكافحة إرهابيي داعش، فيما أكد رئيس الحكومة على "بذل كل جهد ممكن لدعم البيشمركة وحماية سكان المناطق الكوردستانية التي تواجه تهديدات إرهابية، وهي جزء من استمرار سياسة التغيير الديموغرافي".

وعقد مجلس وزراء الإقليم اليوم الأربعاء جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء مسرور بارزاني وحضور نائب رئيس مجلس الوزراء قوباد طالباني.

وناقش مجلس الوزراء "الاعتداءات الإرهابية التي ارتكبها إرهابيو داعش في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم، والتي راح ضحيتها شهداء وجرحى من أبطال البيشمركة والمواطنين".

وأعرب رئيس مجلس الوزراء، نيابة عن مجلس الوزراء، عن تعازيه لأسر الشهداء، معرباً عن أمله في الشفاء العاجل للجرحى. كما أشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن هناك تواصلاً دائماً مع الحكومة الاتحادية لتوسيع فرص التعاون والتنسيق لملء الثغرات الأمنية القائمة في المناطق الكوردستانية المستقطعة، إلى جانب تجهيز البيشمركة بالاحتياجات اللازمة لمكافحة إرهابيي داعش.

وجدد رئيس مجلس الوزراء تأكيده "بأننا سنبذل قصارى جهدنا لدعم البيشمركة وحماية الأهالي الصامدين في تلك المناطق التي تواجه تهديدات إرهابيي داعش، والتي هي جزء من سياسة استمرار التغيير الديموغرافي في تلك المناطق وإجبار سكانها على إخلاء مساكنهم".

ملفات أخرى

وفي الجزء الأول من الاجتماع، قدم وزير التربية آلان حمه سعيد مشروع قانون (التربية والتعليم في إقليم كوردستان)، وبعد المناقشات والمداولات، وافق مجلس الوزراء على مشروع القانون الذي يهدف لتنظيم جميع قطاعات التربية والتعليم على أسس حديثة ومواصلة تعزيز العملية التعليمية من أجل إرساء نظام تربوي جديد في كوردستان. ويعتبر مشروع القانون واسعاً وشاملاً، ويشمل العملية التربوية والتعليمية برمتها في كلا القطاعين الحكومي والخاص.

بعد ذلك، قدم وزير الكهرباء كمال محمد مشروع قانون (التعديل الأول لقانون وزارة الكهرباء رقم 6 لسنة 2021)، بهدف تعزيز الهيكل التنظيمي للوزارة. ووافق مجلس الوزراء على مشروع القانون وقرر إحالة مشروعي القانونين إلى برلمان كوردستان.

ثم قدمت وزيرة الزراعة والموارد المائية بيكرد طالباني تقريراً بشأن الجفاف والمخاطر التي تواجه المحاصيل الزراعية في إقليم كوردستان، وهو ما نتج عنه زيادة في أسعار السماد الكيمياوي والمبيدات وتأثيرها على زراعة محصولي القمح والشعير وواقع الحيوانات وحقول الدواجن والثروة السمكية، فضلاً عن ارتفاع أسعار العلف.

وأشار التقرير إلى أهمية المصادر المائية والسدود ومشاريع الري وترشيد استهلاك المياه والحفاظ معدلات استخدامها عبر توعية المواطنين، بالإضافة إلى العديد من التسهيلات المقترحة للفلاحين ومربّي الحيوانات في الإقليم، وقد أوعز مجلس الوزراء إلى الوزراء المعنيين بتقديم التسهيلات والعمل على ذلك في إطار القانون.

وفي ختام الاجتماع، قدم كل من وزير الثقافة حمه حمه سعيد ورئيس دائرة الإعلام والمعلومات جوتيار عادل، عدداً من الملاحظات والمقترحات والتوجيهات والإرشادات المتعلقة بتعاطي الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي مع الوضع الراهن في جبهات المعارك ضد إرهابيي داعش، بما يجعله إعلاماً مسؤولاً، ويلعب دوراً في حماية الأمن الوطني والحفاظ على سلامة وأرواح أبطال البيشمركة، وعدم تأثيره السلبي على خطط مكافحة الإرهابيين والخطوط الدفاعية.

عملية أمنية مشتركة

وأطلقت قوات البيشمركة بالتعاون مع الجيش العراقي، فجر اليوم الأربعاء، عملية أمنية مشتركة لملاحقة فلول داعش الإرهابي في عدة محاور.

وأفادت وزارة البيشمركة في بيان بإطلاق عملية تطهير اليوم الأربعاء، في المحور الأول بكَرمَسير والمحور الثاني في قرة تبة، بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، بهدف إبعاد خطر إرهابيي داعش وتدمير أوكارهم، وتشمل العملية المناطق "ذات الاهتمام الأمني المشترك" بين البيشمركة والجيش العراقي.

وبحسب البيان فإن اللواء الثالث والخامس مشاة في البيشمركة يشاركان في العملية بمحور كرمسير، بينما يشارك اللواءان التاسع والسابع عشر مشاة التابع لوزارة البيشمركة إضافة إلى وحدات من قوات السبعين في العملية الجارية بمحور قرة تبة، موضحةً أن العملية مستمرة حتى تطهير المنطقة بالكامل، في إطار الاتفاقات السابقة المنعقدة بين البيشمركة والجيش العراقي.

كما أعلنت خلية الإعلام الأمني شروع "قيادة عمليات ديالى، صباح اليوم، وبتنسيق عالٍ مع قيادتي المحور الاول والثاني في قوات البيشمركة بتنفيذ عمليات بحث وتفتيش على طول الحدود الفاصلة بين القطعات الاتحادية مع إقليم كوردستان في أطراف قضاء خانقين وكفري وعلى بعد ضفتي نهر ديالى".

وذكرت أيضاَ أن "قوة من جهاز مكافحة الإرهاب نفذت بالاشتراك مع قوات خاصة من حرس الإقليم عمليات في المناطق ذات الاهتمام الأمني المشترك بإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي".

ووصل الكاظمي، اليوم الأربعاء (8 كانون الأول 2021)، إلى قضاء مخمور على رأس وفد أمني ضم وزير الدفاع العراقي، ورئيس أركان الجيش، ونائب قائد العمليات المشتركة، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب، ووكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات، وعدداً من القيادات الأمنية.

وأفادت حكومة إقليم كوردستان في بيان بأن رئيس الحكومة، مسرور بارزاني استقبل اليوم، رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي والوفد العسكري المرافق له في مطار أربيل الدولي.

وتم التباحث حول التطورات والمستجدات في العراق بعد نجاح الانتخابات النيابية، وتم التأكيد على أهمية تحقيق الاستقرار والنهوض بالواقع الاقتصادي وحل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية على أساس الدستور.

ورحب مسرور بارزاني بزيارة الكاظمي إلى إقليم كوردستان، كما ناقش الاجتماع آخر التطورات والمستجدات في العراق بعد "نجاح انتخابات مجلس النواب، وجرى التأكيد على أهمية تحقيق استقرار الوضع العراقي والنهوض بالواقع الاقتصادي، وإيجاد حل جذري للخلافات العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية على أساس الدستور".

وفي جانب آخر من الاجتماع، تم التباحث حول الهجمات والاعتداءات التي شنها إرهابيو داعش مؤخراً، وشدد على أهمية تكثيف الجهود ومضاعفة الإمكانيات وتعزيز التعاون بين البيشمركة والجيش العراقي لإنهاء مخاطر داعش وتهديداته.

 

وأول أمس الإثنين، أكد رئيس إقليم كوردستان، القائد العام لقوات البيشمركة نيجيرفان بارزاني في اجتماع أمني طارئ، على أن "التصدي لإرهابيي داعش وهزيمتهم، بحاجة إلى أعلی مستويات التعاون والتنسيق العسكري المتين بين البيشمركة والجيش العراقي، وسد الفراغات والثغرات الأمنية بينهما لكي نواجه معاً عدونا المشترك، داعش، الذي يهدد الأمن والاستقرار في كل البلد".

وأكد الاجتماع على أن "الإرهابيين يستغلون الفراغات والفجوات الموجودة في المناطق الفاصلة بين قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي والتي يستغلها الإرهابيون لتنفيذ هجماتهم واعتداءاتهم ويتسللون عبرها لمهاجمة البيشمركة والمدنيين من أهالي المنطقة".

واتفقت قيادة قوات البيشمركة والعمليات المشتركة، السبت الماضي، خلال استقبال نائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير الشمري، وفدا أمنياً رفيع المستوى برئاسة الفريق جبار ياور أمين عام وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان، على تعزيز العمل الاستخباري وزيادة التعاون بين القوات الاتحادية وإقليم كوردستان، لمكافحة العمليات الإرهابية.

ومؤخراً تصاعدت هجمات تنظيم داعش على القوات الأمنية والبيشمركة والمدنيين على السواء، وخاصة في المناطق المتنازع عليها والمشمولة بالمادة 140، حيث أسفرت سلسلة من الهجمات في كركوك ومخمور وقضاء كفري خلال الأسبوع الماضي، عن وقوع العديد من الشهداء والمصابين.