الاتحاد الأوروبي يدين إعدام السلطات السورية 24 شخصاً .. "لا تمثل رادعاً للجريمة"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"العقوبة القاسية وغير الإنسانية والمهينة"

زاكروس عربية – أربيل

قال الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت (23 تشرين الأول 2021)، إنه "يعارض بشدة" عقوبة الإعدام في جميع الأوقات والظروف، مبيناً أنها "لا تمثل رادعا للجريمة" وذلك رداً على إعدام 24 محكوما في سوريا بتهمة "الإرهاب" وإشعال حرائق الغابات والأراضي الزراعية.

المتحدث باسم مفوض الاتحاد الأوروبي للأمن والسياسة الخارجية بيتر ستانو، قال إن "الاتحاد يدين إعدام 24 شخصا مؤخرا بتهم الإرهاب وإشعال حرائق الغابات في المناطق الساحلية في سوريا شهري سبتمبر وأكتوبر 2020".

وكتب ستانو في تغريدة قال فيها: "يعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد لأن قاصرين حكموا بالسجن لمدد تتراوح بين 10 و12 عاما بتهم مماثلة".

وأضاف: "يعارض الاتحاد الأوروبي بشدة عقوبة الإعدام في جميع الأوقات والظروف، العقوبة القاسية وغير الإنسانية والمهينة، التي لا تمثل رادعا للجريمة وتمثل إنكارا غير مقبول لكرامة الإنسان وسلامته".

وختم ستانو "يواصل الاتحاد الأوروبي العمل من أجل الإلغاء العالمي لعقوبة الإعدام ويحث سوريا على الالتحاق بالتوجه العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام".

وأعدمت الحكومة السورية 24 شخصاً "متورطين بإشعال حرائق" اجتاحت مناطق عدّة في البلاد نهاية الصيف الماضي، وقضت على مساحات حراجية واسعة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" يوم الخميس الماضي.