الإمارات.. حبس إعلامي وإخلاء سبيل آخرين بسبب ارتكاب "الكراهية والإخلال بالآداب" خلال مواجهة المنتخب العراقي

النسخة المصغرة
أنهت شركة أبوظبي للإعلام خدمات الإعلاميين الثلاثة جزاء تأديبياً لهم لمخالفتهم ميثاق الشرف الاعلامي

زاكروس عربية - أربيل

أخلت النيابة الاتحادية لجرائم تقنية المعلومات في الإمارات سبيل إعلاميين اثنين وأمرت بحبس آخر، بعد اتهامهم بإثارة خطاب كراهية وفعلوا وقالوا ما من شأنه الإخلال بالآداب العامة خلال تغطية مباراة المنتخبين الوطنيين الإماراتي والعراقي.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، جاء ذلك أثناء عمل الإعلاميين في تغطية مباراة المنتخبين الوطنيين الإماراتي والعراقي. الأسبوع الماضي على قناة أبوظبي الرياضية في الفترة التجريبية قبل البث المباشر على الهواء.

وجاء في الاتهام ان ما فعلوه من شأنه المساس بالآداب العامة، و إلحاق الضرر بالمصلحة العامة. وهي جرائم تتراوح عقوبتها مابين السجن مدة لاتقل عن خمس سنوات. والغرامة التي لاتقل عن خمسمائة ألف درهم وبين الحبس والغرامة التي لا تتجاوز خمسين ألف درهم.

وكانت النيابة قد تلقت شكوى من شركة أبوظبي للإعلام ضد المذكورين وآخر مجهول. بعد تداول مقاطع فيديو على بعض مواقع التواصل الاجتماعي تظهر سالفي الذكر بالصوت والصورة. يتبادلون أحاديث فيما بينهم في فترة تجربة الأجهزة التقنية قبل الظهور الإعلامي الحي على قنوات أبوظبي الرياضية. وفي فقرة الاستوديو التحليلي لمباراة المنتخب الإماراتي ومنتخب جمهورية العراق لكرة القدم.

كما وأنهت شركة أبوظبي للإعلام خدمات الإعلاميين الثلاثة جزاء تأديبياً لهم لمخالفتهم ميثاق الشرف الاعلامي وأخلاقيات مهنة الإعلام والواجبات الوظيفية للمهنة.

وكان منتخب الإمارات قد تعادل مع العراق بنتيجة 2-2، في 13 تشرين الأول الجاري، في الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ليرتفع رصيده إلى 3 نقاط، حصدها من 3 تعادلات وهزيمة، محتلا المركز الرابع في المجموعة الأولى.

المصدر: وام