واشنطن: لا نعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي في سوريا"

زاكروس عربية – أربيل

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء (13 تشرين الأول 2021)، أن واشنطن لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد.

بلينكن بيّن خلال مؤتمر صحفي أن "الولايات المتحدة لا تعتزم دعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي في سوريا".

وصرح بلينكن، وفق ما نقلت رويترز: "ما لا نعتزم القيام به هو التعبير عن دعمنا لأية جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس الأسد أو رفع عقوبة واحدة عن سوريا حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي".

وأضاف أن "أولويات واشنطن في سوريا تركز على تقديم المساعدات الإنسانية ووقف أي نشاط متطرف قد يستهدف الولايات المتحدة بالإضافة إلى وقف العنف".

ومنذ اندلاع الأزمة السورية في آذار 2011 قتل ما لا يقل عن 400 ألف، فيما نزح أكثر من نصف السكان داخل البلاد، بينهم أكثر من 6,6 مليون لاجئ، فروا بشكل أساسي إلى الدول المجاورة، وفق تقارير للأمم المتحدة.

وبحسب تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان، قضى مئة ألف شخص تقريباً جراء التعذيب خلال اعتقالهم في سجون النظام، بينما لا يزال مئة ألف آخرون رهن الاعتقال، عدا مئتا ألف شخص عدد المفقودين.