بلاسخارت تدعو لمحاسبة المسؤولين عن تفجيري بغداد وتؤكد على دعم العراق

النسخة المصغرة
"أشعر بصدمة وغضب بالغين إزاء الوحشية والشر المتعمد للهجوم الانتحاري المزدوج في ساحة الطيران"

زاكروس عربية – أربيل

دعت ممثلة الأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، اليوم الجمعة (22 كانون الثاني 2021)، إلى محاسبة المسؤولين عن تفجيري العاصمة بغداد، مؤكدة على مواصلة دعم العراق وشعبه في السعي لتحقيق مستقبل ينعم بالاستقرار والسلام.

قالت بلاسخارت في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية: "أشعر بصدمة وغضب بالغين إزاء الوحشية والشر المتعمد للهجوم الانتحاري المزدوج في ساحة الطيران - حيث وقع التفجيران عمداً للتسبب في قتل وإصابة المدنيين عشوائياً". 

أشارت إلى أنه "وبالنيابة عن أسرة الأمم المتحدة بأكملها في العراق، أود أن أعرب عن تعازينا القلبية لأولئك الذين فقدوا أحبائهم في هذه الهجمات"، متمنية "الشفاء العاجل لمن جُرحوا". 

ممثلة الأمم المتحدة في العراق أوضحت: "لقد تم اختبار العراقيين مراراً وتكراراً من قبل أولئك الذين يسعون إلى جلب الفوضى والقمع إلى بلدهم. وقد عانوا كثيرا من الإرهاب في الماضي وضحوا بالكثير لتحرير أرضهم من ويلاتها". 

شددت على أنه "ومرة أخرى، لن ترهب هذه الهجمات الجبانة الشعب العراقي. الآن هو وقت الوحدة ويجب أن تنصبّ كل الجهود الوطنية على ضمان أمن الشعب". 

بلاسخارت دعت إلى "محاسبة المسؤولين عن هذا العمل الشنيع محاسبة كاملة. إن الغلبة لصمود ووحدة شعب العراق على الدوام، وهذه الأعمال الدنيئة لن تضعف مسيرة العراق نحو الاستقرار والإزدهار"، مؤكدة أن "الأمم المتحدة ستواصل دعم العراق وشعبه في السعي لتحقيق مستقبل ينعم بالاستقرار والسلام." 

وفي يوم أمس الخميس، قالت السلطات العراقية إن انتحاريَّين اثنين فجَّرا نفسيهما في سوق مكتظة في "ساحة الطيران" وسط العاصمة بغداد، مما أودى بحياة 32 على الأقل، في أول هجوم انتحاري ضخم بالعراق منذ ثلاث سنوات.