مخاوف من حرب شيعية– شيعية بسبب تبني الأحزاب للتظاهرات والعصائب ترد

النسخة المصغرة
هناك جهات سياسية، تحاول ركوب موجة التظاهرة

كشف النائب عن كتلة صادقون البرلمانية فاضل الفتلاوي، التابعة لحركة عصائب اهل الحق، تأييده لتظاهرات مطالبة بحقوق مشروعة، مشيراً الى أن هناك جهات سياسية تحاول ركوب موجة التظاهر، ويحذّرون من مخاوف  نشوب حرب شيعية - شيعية بسبب التظاهرات، التي تقودها جهات سياسية وحزبية.

وقال النائب الفتلاوي، في حديث إعلامي نقلته بغداد اليوم"، إن "هناك تظاهرات شعبية تطالب بحقوق مشروعة، ونحن مع هذه التظاهرات ومطالبها، ولكننا ضد تحويل هذه التظاهرات لصالح جهة سياسية معينة، من اجل لوي الاذرع".

واستبعد الفتلاوي، "نشوب حرب شيعية - شيعية بسبب التظاهرات الحزبية والسياسية"، مبيناً أن "الوضع الشيعي مستقر وهناك وئام بين الكتل والأحزاب السياسية الشيعية".

وأضاف ان "هناك جهات سياسية، تحاول ركوب موجه التظاهرة، لكن الشارع العراقي، يفرز تلك الجهات ويصنفها"، داعياً "هذه الجهات، الى اتخاذ مطالب مشروعة، والابتعاد عن الضغوطات السياسية والتسقيط السياسي".

وكان نائب رئيس الوزراء السابق، بهاء الاعرجي، قد أكد في بيان يوم أمس الاثنين ، أن تبني الأحزاب السياسية للتظاهرات التي تحدث في العراق مخالف لمبدأ الديمقراطية، لافتاً الى أن من يذهب لهذه الخيارات، فإنّه يستغل الدستور لغاياتٍ غير مشروعة لتحقيق مطالب حزبية عجزَ عن تحقيقها وفقاً للمبادئ الدستوريّة والديمقراطيّة .

رفعت حاجي.. Zagros tv