ترامب يمدح كيم يونغ يانغ ويتطلّع لرؤيته

النسخة المصغرة
كوريا الشمالية ستصبح صاروخا من نوع آخر، صاروخاً اقتصاديا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس الجمعة، أن اجتماعه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، في وقت لاحق من الشهر الجاري سيعقد في العاصمة الفيتنامية هانوي.

وقال ترمب على تويتر "من يمثلونني غادروا للتو كوريا الشمالية بعد اجتماع مثمر للغاية واتفقوا على موعد وتاريخ لقاء القمة الثاني مع كيم يونغ أون. سيعقد في هانوي بفيتنام يومي 27 و28 فبراير."

وأضاف "أتطلع لرؤية الزعيم كيم وتعزيز قضية السلام".

كيم لن يفاجئني.. وكوريا الشمالية ستصبح صاروخا من نوع آخر

إلى ذلك، قال في تغريدة لاحقة: "كوريا الشمالية بزعامة كيم يونغ أون ستصبح قوة اقتصادية كبرى... قد يفاجئ البعض إلا أنه لن يفاجئني لأنني تعرفت عليه، وأعي تماما ما هو قادر عليه... كوريا الشمالية ستصبح صاروخا من نوع آخر، صاروخاً اقتصاديا"

يذكر أن ترمب كان أعلن في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه في 6 فبراير أنه سيلتقي زعيم كوريا الشمالية في فيتنام.

كما أكد أن علاقته مع الزعيم الكوري الشمالي جيدة.

وذكر أن الـ15 شهراً الماضية لم تشهد إطلاق بيونغ يانغ أي تجارب صاروخية.

وأوضح أنه لولا انتخابه رئيساً للولايات المتحدة لكانت واشنطن حالياً في حالة حرب مع بيونغ يانغ.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv