تماسيح مجمّدة تعود للحياة حينما تسنح الفرصة

النسخة المصغرة
التماسيح تلجأ الى  تعديل وضعيتها  في الماء حين يشتد البرد فتقوم بإخراج أنوفها إلى الخارج

ظهرت عدد من التماسيح الإستوائية، في حالة متجمدة داخل أحد المستنقعات بولاية ناورث كارولينا، بسبب العاصفة الثلجية  التي ضربت الولايات المتحدة.

حيث شوهدت  التماسيح الاستوائية  وهي ثابتة دون حراك في مستنقع منطقة "أوشن أيسل بيتش"، ولم يعد يظهر من الحيوانات سوى الفك وجزء محدود من الرأس وسط المياه المتجمدة.

وبين المسؤول عن مستنقع  الحديقة ، جورج هوارد، إن التماسيح تلجأ الى  تعديل وضعيتها  في الماء حين يشتد البرد فتقوم بإخراج أنوفها إلى الخارج في شهر يناير، فتبدو متجمدة ، محاولة بذلك التغلب على البرد الشديد من خلال هذا السبات الشتوي.

واضاف أنه على الرغم من ان التماسيح تبدو متجمدة، الا ان هذا الأمر ليس دقيقا، إذ ما يزال الحيوان على قيد الحياة ، كما أنه يتغلب على البرد من خلال عملية "السبات" ، مثل بعض الحيوانات الثديية ، الا ان ما تقوم به التماسيح مختلف، فهي تلجأ إلى إبطاء عملية التنفس ونبضات القلب وحرارة الجسم من أجل الحفاظ على الطاقة.

ويشيرخبراء في شؤون البيئة، الى إن التماسيح الاستوائية لا تدخل في سبات عميق وكامل على غرار الحيوانات الثديية، بل تواصل شرب الماء حتى وإن لم تتغذى، وتتعرض للشمس حين يكون الأمر متاحا كي ترفع حرارة اجسامها.

سوسن البياتي.. Zagros tv