Erbil 28°C الثلاثاء 27 أيلول 20:32

بوريل يتحدث عن "تراجع ثقته" إزاء التوصل لاتفاق سريع حول النووي الإيراني

دون تقديم توضيحات

زاكروس عربية - أربيل
قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الإثنين (5 أيلول 2022) إن ثقته تراجعت بشأن الاختتام السريع لمفاوضات إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني المبرم في عام 2015 والتي يتولى تنسيقها.
وأضاف خلال مؤتمر صحفي في بروكسل، وفق ما نقلت فرانس برس "يؤسفني أن أقول إن ثقتي تراجعت عما قبل 28 ساعة بشأن تقارب وجهات النظر ... وإمكانية إبرام الاتفاق الآن" دون أن يوضح إلى أي حدث بالتحديد كان يشير.
وفي 31 آب/أغسطس أعرب جوزيب بوريل عن أمله في التوصل إلى اتفاق "في الأيام المقبلة".
وتهدف المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني التي بدأت قبل 16 شهرًا ولكن تم تعليقها ثم استئنافها مطلع آب/أغسطس، إلى إعادة إطلاق هذا الاتفاق الذي أبرم في عام 2015 مع طهران من قبل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة والصين وروسيا) بالإضافة إلى ألمانيا.
وقدم الاتحاد الأوروبي منسق المحادثات ما أسماه "النص النهائي" في 8 آب/أغسطس لإحياء الاتفاقية التي انسحب منها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018.
وبين بوريل "الطلبات الأولية التي تلقيتها كانت مقبولة من كلا الجانبين وتم اخذها في الاعتبار دون إجراء تغيير جذري في النص" واصفا اقتراحه بأنه "متوازن للغاية". لكن "الآراء الأخيرة لا تتقارب بل تتباعد" و"المواقف لا تتقارب ... على العكس".
وأشار إلى "إنه أمر مقلق للغاية إذا لم يحصل تقارب خلال المفاوضات فإن العملية برمتها في خطر".
وأضاف دون الخوض في التفاصيل "يجب أن أقول أن الجواب الأخير الذي حصلت عليه إذا كان الهدف هو إتمام الصفقة بسرعة، فهو لن يساعد".
كما نوّه إلى أنه "سيواصل المشاورات مع جميع المشاركين ولا سيما الولايات المتحدة".
الأسبوع الماضي اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية رد طهران "غير بناء" مضيفة أنها سترد على إيران من خلال الاتحاد الأوروبي.
وقالت إيران الإثنين إنها لم تتلق بعد ردا رسميا من الولايات المتحدة على اقتراحها.
ودعت طهران مؤخرا إلى إغلاق تحقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن آثار اليورانيوم المخصب التي عثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة، وهو ما رفضه رئيس الوكالة رافائيل غروسي.

الأخبار العالم

التعليقات (0)

لا توجد تعليقات حتى الآن

الرد كضيف

هل ترغب في تلقي إشعارات؟
ابق على اطلاع بآخر أخبارنا وأحداثنا.