حميد الغزي يعلن توقيع اتفاقية بشأن الربط الكهربائي بين العراق والسعودية غداً الثلاثاء

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
قدم الجانب السعودي ورقة تضمنت بعض المشكلات في المنفذ، وسوف نعمل على تجاوزها

زاكروس عربية - أربيل

أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد الغزي، اليوم الإثنين (24 كانون الثاني 2022)، أن العراق والسعودية سيوقعان يوم غد الثلاثاء، اتفاقية بشأن الربط الكهربائي لاستبدال الطاقة.

الغزي، قال، في كلمة له خلال ملتقى الأعمال العراقي - السعودي المنعقد بالرياض، إن "التعاون بين العراق والسعودية مستمر انطلاقاً من توجيهات رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بضرورة دعم روابط الأخوّة والتعاون الاقتصادي بين البلدين"، مبيناً وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية، أن "سياسة ومنهجية الحكومة المتعاقبة السابقة والحالية بدعم المجلس التنسيقي العراقي السعودي، هو لقناعة البلدين أنها بداية صفحة جديدة بين العلاقات التاريخية، وفعلاً أثمر المجلس عن تأسيس مجلس الأعمال المشترك بين البلدين، كما نتج بعض الإنجازات منها فتح منفذ عرعر المغلق منذ سنوات ولما له من فوائد كبير".

وأشار الغزي الى أنه "قدم الجانب السعودي ورقة تضمنت بعض المشكلات في المنفذ، وسوف نعمل على تجاوزها وعالجنا البعض منها وسيتم معالجة ما تبقى خلال الأسبوع المقبل".

ونتج عن المجلس التنسيقي فتح ملحق في بغداد وتوقيع العديد من مذكرات التفاهم لتعزيز العلاقة بين البلدين، ويتم العمل على ملفات عديدة ومنها الربط الكهربائي وتطوير المدن الصناعية والتعاون الرياضي وغيرها، وسيشهد يوم غد توقيع اتفاقية الربط الكهربائي بين العراق والسعودية لاستبدال الطاقة، وفق ما قال الغزي.

وبين الغزي أن "للمجلس دوراً مهماً في التعاون الاقتصادي ونأمل من الشراكة الاستفادة من الصناعي والاقتصادي وخلق مشاريع صناعية مستدامة"، موضحاً أنه "منذ تشكيل المجلس التنسيقي منذ البداية ثبتنا نقطة أساسية وهي عدم إيقاف مجلس الأعمال الاقتصادي العراقي والسعودي مع وجود إرادة حقيقية بين الحكومتين".

وأكد أن "حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 15% وهذا تطور وتقدم ونطمح للوصول إلى رقم يليق بإمكانيات البلدين".

وكانت الكهرباء الاتحادية، قد أعلنت السبت الماضي،  فقدان 7600 ميغاواط من إنتاج الطاقة، بفعل تأثر منظومة الطاقة بانحسار اطلاقات الغاز المورد وتخفيض معدلاته الى (805) ملايين متر مكعب يومياً من أصل 50 مليوناً، وكذلك إطفاء الخطوط الايرانية الناقلة للطاقة إلى العراق، ما أدى إلى خسارة (1100) ميكا واط.

وتشير تقديرات رسمية أن العراق يمتلك مخزونا يقدر بنحو 13 تريليون قدم مكعب من الغاز، يحترق منها 700 مليون قدم مكعب نتيجة عدم الاستثمار الأمثل طيلة العقود الماضية.

وتعاني البلاد من انقطاع الكهرباء منذ أكثر من ثلاثة عقود على الرغم من المبالغ الضخمة التي تم صرفها على قطاع توليد الطاقة منذ عام 2003 ولغاية اليوم، تقدر، وفق خبراء، بأكثر من 80 مليار دولار.

تقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية في نيسان 2019، أشار إلى أن قدرة العراق الإنتاجية من الطاقة الكهربائية تبلغ حوالي 32 ألف ميغاوط، ولكنه غير قادر على توليد سوى نصفها بسبب شبكة النقل غير الفعالة التي يمتلكها.