العلاقات البريطانية الكوردية بعد قرن من الجمود

من أهم المآسي التي يعيشها الشعب الكوردي التقسيم العشوائي لبلدهم إلى أجزاء ذات طابع أيديولوجي وعرقي خاص
النسخة المصغرة

منذ الاحتلال البريطاني للعديد من الدول وخاصة في منطقة الشرق الأوسط ، نرى أن الاستعمار البريطاني في ذلك الوقت كان عنصرا أساسيا في تقسيم أو تقسيم المنطقة إلى دول ودويلات وعلى العكس من ذلك ، اندماج بعض الدول مع دول أخرى. بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بانتصار دول الحلفاء على حساب المحور ، انتهز البريطانيون الفرصة لتقسيم المنطقة حسب إرادتهم ودون أخذ رأي دول أو القوميات في المنطقة ، حيث أنهم فعلته في كوردستان وتقسيمها إلى أربعة أجزاء ذات طبيعة معقدة وصعبة.

بريطانيا العظمى كما يطلق عليها كانت ولا تزال من أكثر الدول تعقيدًا ، مع مشاكل داخلية وخارجية كبيرة لأنها استعمار قديم جديد في العالم ، يعمل من جانب واحد ، وهذه الأعمال لها عواقب سلبية ليس فقط على بريطانيا ولكن بالنسبة للبلدان ذات المصير المجهول ، منذ تأسيس الشرق الأوسط الجديد في أوائل العشرينات من القرن الماضي ، وللمملكة المتحدة يد في البلدان التي تتبنى سياسات معظمها خاطئة ، لهذا نشهد باستمرار حروبا ومشاكل وفوضى في دول ذات طابع ديكتاتوري أو ديمقراطية غير مكتملة.

كان الكورد ضحية للاستعمار البريطاني قبل قرن من الزمان، من أهم المآسي التي يعيشها الشعب الكوردي التقسيم العشوائي لبلدهم إلى أجزاء ذات طابع أيديولوجي وعرقي خاص، في تركيا الدولة للأتراك وفي إيران للفرس وفي العراق وسوريا الدولة للعرب والكور مواطنون من الدرجة الثانية في تلك البلدان ، تدين هذه الانقسامات بسياسات بريطانية غامضة وغير مسؤولة، في الآونة الأخيرة ، نرى بوادر فتح صفحة جديدة للعلاقات البريطانية الكوردية على أساس المصالح المشتركة لبريطانيا العظمى وكوردستان المتمثلة في إقليم كوردستان.

تعد زيارة رئيس الديبلوماسي البريطاني دومينيك راب إلى أربيل والاجتماع مع رئيس إقليم كوردستان مؤشرات على حسن النية في تطوير العلاقة بين أربيل ( هولير) ولندن بعد قرن من الجمود بين الجانبين الكوردي والإنجليزي. وشملت زيارة وزير الخارجية البريطاني إلى أربيل بمشاركة وفد بريطاني كبير تطمينات بين الجانبين للمضي قدما في العديد من المشاريع السياسية والاقتصادية في المستقبل القريب.

رحب نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان في مؤتمر صحفي بوزير الخارجية البريطاني راب ، وأشاد بالتطورات الأخيرة في مسار العلاقات بين إقليم كوردستان وبريطانيا ، لافتاً إلى التطلع إلى تحقيق تقدم في هذا الصدد في مختلف المجالات ، بما يخدم أهداف ومصالح الشعبين، من المتوقع أن يقوم نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان ، بزيارة إلى بريطانيا العظمى من أجل استكمال و تطوير العلاقات بين هولير ولندن ، ووضع خطط لتقييم العلاقات الجديدة بين الجانبين من أجل مستقبل أفضل في المستقبل و نسيان الماضي المر.